إيلاف من القدس: تستعدّ دول عربية وخليجية إلى معاودة الاتصالات مع حكومة إسرائيل، وذلك بعد أشهر من التجميد بسبب الانتخابات الإسرائيلية وعملية طال أمدها لتشكيل ائتلاف حكومي.

وفي اول تعليق لمسؤول خليجي كبير حول حكومة إسرائيل الجديدة برئاسة نفتالي بينيت ويائير لبيد، يقول لـ"إيلاف" إن بلاده ستعمل "مع الحكومة الجديدة بما يخدم عملية السلام ومصالحنا ولا نتدخل في تسمية الوزراء او المسؤولين فهذا شأنهم".

ويلفت المسؤول الخليجي لـ إيلاف إلى أن دولًا عربية تربطها بإسرائيل علاقات واتفاقيات ستتعامل على الاغلب مع وزير الخارجية ورئيس الحكومة البديل يائير لبيد ومع وزير الامن بيني غانتس الذي فضلت بعض الدول العمل معه لتفادي العمل بنيامين نتانياهو.

يضيف أن الحكومة الإسرائيلية الجديدة مكونة من أحزاب مختلفة تتباين في طروحاتها بين حل الدولتين وبين ضمّ الضفة الغربية للسيادة الإسرائيلية وسيكون من الصعب التعامل مع مثل هذه الحالات.

يتابع أن حكومة لبيد بنيت ستمتنع عن اتخاذ خطوات احادية في المرحلة الأولى ولكن الفترة القادمة ستكون مهمة جدًا لجهة العلاقات العربية -الإسرائيلية في ظل إستمرار التعنت بما يخص حلّ الدولتين.

وعن رئيس الحكومة الإسرائيلي الحالي نفتالي بينيت يقول المسؤول الخليجي إن الجميع سيتعامل معه بشكل اعتيادي لكنه استبعد أن تتم دعوته في هذه المرحلة للقاءات قمة مشيرًا إلى ان بينيت يُعتبر تلميذ نتانياهو وهو بذات الاراء اليمينية المتصلبة والأمر الجيد.

واشار إلى أنه سيبقى سنة ونصف فقط في الحكم وهي فترة قصيرة ستجنب بعض الدول الإحراج في اللقاء معه والاستماع لخطاباته بشأن أرض إسرائيل وحق اليهود على الأرض ورفض حل الدولتين، هذا الحل الأفضل برأي المسؤول الخليجي، وهو الحل الذي تتبناه الجامعة العربية.

الى ذلك علمت إيلاف أن عددًا من قادة ورؤساء الدول العربية اعربوا عن ارتياحهم للتغير في إسرائيل ويعولون على العمل مع يائير لابيد وزير الخارجية وبيني غانتس وزير الأمن.

يُذكر أن الأردن كان تجاهل نتانياهو خلال السنوات الأخيرة وكان العاهل الاردني التقى بيني غانتس في العقبة وهناك علاقات ودية مع يائير لبيد ووزراء اخرين في الحكومة الجديدة تقول المصادر في الأردن.

من جهة اخرى، هنأ العاهل المغربي محمد السادس، نفتالي بينيت وأكد حرص المغرب واصراره على دفع العملية السلمية وخلافًا لما يتم الترويج له من قبل مكتب بينيت لم يوجه العاهل المغربي اي دعوة لرئيس الحكومة الإسرائيلي لزيارة المغرب.