إيلاف من الرباط: أعلن اتحاد كتاب المغرب عن مباشرة عملية تأسيس جبهة ثقافية وطنية لنصرة قضية الوحدة الترابية للمملكة(قضية الصحراء).
وذكر بيان تلقت "إيلاف المغرب" نسخة منه، أنه في إطار تفعيل مقترحه، الذي تضمنه بيانه الصادر بتاريخ 14 نوفمبر الماضي،بشأن "تأسيس جبهة ثقافية لنصرة قضية وحدتنا الترابية"، نظم اتحاد كتاب المغرب سلسلة لقاءات تفاعلية، حضوريا وعن بعد، بتعاون مع الموقع الإخباري المغربي "هاشتاغ"، وبمشاركة وازنة لعديد الفعاليات الثقافية والفكرية والإبداعية، من داخل الوطن وخارجه: من الأقاليم الجنوبية ومن مغاربة العالم، وفعاليات أخرى تمثل حساسيات متنوعة: أمازيغية وإعلامية وفنية وإبداعية ونسائية وشبابية.
وزاد البيان قائلا إنه "من منطلق انخراط اتحاد كتاب المغرب في صلب الإجماع الوطني حول قضية صحرائنا وأقاليمنا الجنوبية، ومواصلة مكونات المجتمع المدني الثقافي والفني الدفاع عن قضيتنا الوطنية الأولى، في المحافل الثقافية والفنية، الوطنية والعربية والدولية".
واضاف البيان انه سعيا من الاتحاد، وغيره من مكونات المجتمع المدني الثقافي والفني، إلى تأسيس جبهة ثقافية وطنية لنصرة قضيتنا الوطنية الأولى، استنادا إلى خلاصات الحلقات التفاعلية الثلاثة، التي شكلت مقترحاتها أرضية خصبة لتأسيس الجبهة المذكورة، يدعو اتحاد كتاب المغرب كافة مكونات المجتمع الثقافي والفني المدني، داخل الوطن وخارجه إلى "الانخراط الجماعي في صلب عملية تأسيس هذه الجبهة الثقافية".
وختم البيان بتمكين اتحاد كتاب المغرب مختلف مكونات المجتمع المدني الثقافي والفني، داخل المغرب وخارجه، من الأرضية التأسيسية، بناء على طلبها ورغبتها، وذلك في أفق الإعلان الجماعي عن تأسيس الجبهة الثقافية المذكورة، في إطار لقاء تأسيسي يعقد لهذه الغاية.