اعتقلت الشرطة اليونانية قسا من الكنيسة الأرثوذكسية هاجم سبعة قساوسة أخرين بمادة كاوية وأصابهم بحروق أثناء جلسة تأديبية ضده في الكنيسة، مساء الأربعاء.

وخضع القساوسة للعلاج من الحروق التي أصيبوا بها وغالبيتها في الوجه، ومازال ثلاثة منهم في المستشفى بالإضافة إلى شرطي أصيب في موقع الهجوم، بحسب فرانس برس.

وكانت الجلسة معقودة في دير بتراكي في أثينا، للمصادقة على نزع الرتبة الكهنوتية عن القس 37 عاما، والمدان في جريمة مخدرات.

وبحسب وكالة أثينا للأنباء، فإن المتهم كان في جلسة للطرد من الكنيسة، بعد التورط في تهريب المخدرات.

الكنيسة اليونانية الأرثوذكسية تنصح المسيحيين بتجنب اليوغا

اتهام الرجل الثالث في الفاتيكان بالاعتداء الجنسي على أطفال

قساوسة كاثوليك ألمان "تحرشوا بآلاف الأطفال"

وأدانت الرئيسة اليونانية إيكاتيريني ساكيلاروبولو، الهجوم، بينما تحدث رئيس الوزراء كيرياكوس ميتسوتاكيس إلى رئيس الكنيسة اليونانية ورئيس أساقفة أثينا إييرونيموس الثاني.

وقال ميتسوتاكيس إنه "حزين للغاية" وطمأن الأسقف بأن "الدولة ستقدم كل مساعدة طبية ممكنة للشفاء العاجل للضحايا".