قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

باريس: حضّت باريس الجمعة طهران على اتخاذ "القرارات الأخيرة" للتوصل إلى تسوية تتيح إنقاذ الاتفاق حول النووي الإيراني.

وصرّح وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان في مؤتمر صحافي مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن، "ننتظر من السلطات الإيرانية أن تتخذ القرارات الأخيرة، وهي على الأرجح صعبة، التي ستسمح باختتام" المفاوضات الجارية في فيينا لإحياء الاتفاق حول الملف النووي الإيراني.

وبعد مفاوضات طويلة وشاقة أبرمت إيران والولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والصين وروسيا في 2015 في فيينا اتفاقية بشأن برنامج طهران النووي.

ويقضي الاتفاق بتخفيف العقوبات الغربية والدولية على ايران مقابل التزامها عدم امتلاك أسلحة ذرية وتقليص برنامجها النووي ووضعه تحت رقابة صارمة من الأمم المتحدة.

لكن هذا الاتفاق نُسف في 2018 بقرار من الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب بالانسحاب منه وإعادة فرض العقوبات الأميركية.

رداً على ذلك تخلت إيران عن جزء من التزاماتها. ولدى وصوله إلى البيت الأبيض في كانون الثاني/يناير، أعلن جو بايدن عن نيته العودة إلى هذه الاتفاقية واستؤنفت المفاوضات في نيسان/ابريل في فيينا بين الدول الموقعة لتحديد إطار هذه العودة. واختتمت الجولة السادسة من المحادثات الأحد.