قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: اعتذر وزير الصحة البريطاني المتعافي من كورونا عن قوله إن على الناس ألا "يخافوا أو يتذمروا" بعد الآن من فيروس كورونا، لكن كلامه أثار استياء في المجتمع البريطاني.
وأعلن جاويد، أمس السبت، أنه "قد تعافى بالكامل" من فيروس كورونا بعد إصابته به منذ 8 أيام. ودعا الناس إلى تلقي اللقاح المضاد لكورونا، مشيرا في الوقت ذاته إلى أنه من الضروري أن "نتعلم كيف نتعايش مع هذا الفيروس، وألا نتذمر خوفا منه".
وقال ساجد جاويد إنه حذف التغريدة التي كان نشرها يوم السبت ليقول إنه تعافى تمامًا بعد أسبوع من اختبار كورونا الذي اضطره للعزل المنزلي. وأضاف: "كنت أعرب عن امتناني لأن اللقاحات تساعدنا على المقاومة كمجتمع، لكنه كان اختيارًا سيئًا للكلمة وأنا أعتذر بصدق".
وتابع وزير الصحة التي انهى فترة العزل المنزلي: "مثل الكثيرين، لقد فقدت أحباء لهذا الفيروس المروع ولن يقلل من تأثيره أبدًا."
حل السيد جاويد محل مات هانكوك كوزير للصحة في يونيو الماضي، بعد استقالة هانكوك بعد نشر لقطات تلفزيونية تلفزيونية أظهرت أنه يقبل أحد مساعديه في انتهاك لقيود فيروس كورونا.

انتقادات

وأثارت تغريدة السيد جاويد الأولية انتقادات لكونها غير حساسة لأولئك الذين بقوا في المنزل أثناء الوباء بسبب الظروف الصحية أو في محاولة لحماية الآخرين.
وقالت جو غودمان، المؤسس المشارك لـ(كورونا) جمعية العائلات الثكلى من أجل العدالة، إن تعليقات وزير الصحة كانت "غير حساسة للغاية على عدد من المستويات".
وقالت: "إنهم لا يؤذون العائلات الثكلى فحسب، بل يشيرون إلى أن أحبائنا كانوا جبناء للغاية في محاربة الفيروس، لكنهم يهينون كل من ما زالوا يبذلون قصارى جهدهم لحماية الآخرين من الدمار الذي يمكن أن يجلبه هذا الفيروس المروع".
وردًا على اعتذار وزير الصحة، قالت جماعة الحملة إنها رحبت بتصريحات السيد جافيد وكررت دعوة سابقة له لزيارة الجدار التذكاري COVID في لندن معهم "لفهم الأذى والإهانة" الناجمين عن "سوء اختياره للكلمة".
وقال البروفيسور ديفي سريدهار، رئيس قسم الصحة العامة العالمية في جامعة إدنبرة، إن تصريحات وزير الصحة ستكون "مؤلمة للقراءة لأولئك الذين يعانون من مرض شديد" وأولئك الذين فقدوا أحباءهم بسبب فيروس كورونا.
وقال: "لم يكن ذلك بسبب ضعفهم ، فقط بسبب تعرضهم لفيروس دون داع".

حزب العمال المعارض

في بيان صدر قبل اعتذار الوزير جاويد، قالت فيكي فوكسكروفت من حزب العمال المعارض إن تغريدته كانت "مسيئة وغير مدروسة".
وقالت وزير شؤون المعاقين في حكومة الظل العمالية: "يقدر أن أكثر من شخص واحد من كل 60 شخصًا في المملكة المتحدة لا يزالون يحمون أنفسهم. في الموجتين الأولى والثانية، تم حماية أكثر من ثلاثة ملايين شخص بناءً على طلب الحكومة".
وأضافت: "كان معظمهم سعداء للقيام بذلك لأننا نعلم أن هذا جعلنا آمنين."
ونقلت صحيفة (الغارديان) اللندنية عن تصريح للنائب البرلماني العمالي، ديفيد لامي، قوله إن 129 ألف بريطاني لقوا مصرعهم بسبب الفيروس، داعيا إلى "عدم إهانة الناس الذين يحاولون الحفاظ على سلامتهم وسلامة أسرهم".
من جانبها، وصفت منيرة ويلسون، المتحدثة باسم الحزب الليبرالي الديمقراطي لشؤون الصحة، كلمات الوزير جاويد بأنها شائنة، معتبرة أن الوزير يجب أن يعتذر عن هذه الكلمات، إذ أنها أهانت "كل رجل وامرأة وطفل يتبعون القواعد ويبقون في منازلهم من أجل حماية الآخرين".

مواضيع قد تهمك :