إيلاف من دبي: انتقدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية أداء الاستخبارات العسكرية التابعة للجيش الإسرائيلي "أمان". وتناول الكاتب الإسرائيلي عيناب شيف عقد أمان مؤتمرها السنوي الأسبوع الماضي في بئر السبع، قائلًا إنه لم يأتِ بجدبد بشأن الأخطار التي تهدد بإسرائيل من كل ناحية، حتى أنه مثل مفاجأة سلبية خصوصًا في ضوء فشل حملة "حارس الأسوار" الأخيرة على غزة، وتمكن حماس من خلق ميزان قوة جديد.

اضاف شيف: "لاحقا بدأت حملة التضليل عن إنجازات هي أقل كثيرًا مما تم الترويج له، ثم انكشفت قضية ضابط الاستخبارات المنتحر فطرحت أسئلة عن سلوك الجيش تبدو الإجابات عنها صعبة".

تابع شيف في "يديعوت أحرونوت": "في الأسبوع الماضي، وقبل يوم من حديث رئيس الأركان الجنرال أفيف كوخافي عن ذكاء الاستخبارات التي تجعل قدراتنا أكثر أخلاقية، احتلت قضية شركة NSO الإسرائيلية وبرنامج التجسس "بيغاسوس" عناوين الصحف العالمية، فمثلت تذكيرًا مؤلمًا بما يمكن أن تفعله أفضل الأدمغة الإسرائيلية المنضوية في وحدة مثل الوحدة 8200"، وذلك في نبرة يسودها الاستهزاء.

ولفتت الصحيفة الإسرائيلية إلى أن كوخافي وصف عملية حارس الأسوار بأنها "نجاح استخباري عظيم، وكأن بدايتها لم تكن حرجًا استراتيجيًا كبيرًا مع قصف حماس المستوطنات الإسرائيلية، ويبدو أن أيا من المسؤولين لم يرغب في تخريب الاحتفال بالتطرق إلى أخطاء ينبغي الاعتراف بها للإثبات أن قدرة التعليم في الجيش واستخباراته لا ترتبط فحسب بتعزيز القدرات الهجومية الإلكترونية".