قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: وصل الى الرياض الخميس وزير الخارجية العراقي فؤاد حسين للمشاركة في اجتماعات وزراء مجلس التعاون الخليجي لبحث العلاقات الاقتصاديّة والتجاريّة ودور الشركات الخليجيّة في الاستثمار في العراق.
فقد وصلَ وزير الخارجيَّة العراقي فؤاد حسين إلى الرياض بدعوة من الامين العام لمجلس التعاون الخلجي نايف الحجرف للمُشارَكة للمرة الاولى رسميا في اجتماع وزراء خارجيَّة المجلس لمناقشة العديد من القضايّا التي تعنى بالمنطقة وعلاقات الدول المحيطة بها خارج المجلس، إضافةً إلى بحث قضايا إقليميّة، ودوليّة.

انعكاسات مؤتمر بغداد

وقالت وزارة الخارجية العراقية في بيان تابعته "ايلاف" ان وزيرها حسين سيلقي "الضوء على الأبعاد المستقبليّة لمُؤتمر بغداد للتعاون والشراكة وإنعكاس كلِّ ذلك على العلاقات الخارجيَّة والوضع السياسيّ والأمنيّ في العراق، مُضافاً إلى الانتخابات المُبكرة وأهميتها للعراق والمنطقة.

الربط الكهربائي

وستركِّز المباحثات بين الوزير العراقي ونظرائه الخليجيين المشاركين في الاجتماع على العلاقات الاقتصاديّة، والتجاريّة ودور الشركات الخليجيّة في الاستثمار في القطاعات المُختلفة في العراق، كما سيبحث مُوضوع الربط مع الشبكة الكهربائيّة الخليجيّة وتزويد العراق من خلالها بالطاقة.
كما سيلتقي الوزير بالعديد من وزراء الدول الخليجيّة في مُباحثات ثنائيَّة للتباحث حول العلاقات بين العراق والدول المعنية.
ويعقد وزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي اليوم اجتماعاً في الرياض يناقشون خلاله مسيرة التكامل الاقتصادي والتنموي بين دول المجلس واستمرار عملية التوثيق بين الدول الأعضاء وصولاً إلى تطبيق جميع قرارات المجلس الأعلى، المتعلقة باستكمال متطلبات الاتحاد الجمركي والسوق الخليجية المشتركة، وتحقيق الوحدة الاقتصادية بحلول عام 2025 .

التطورات الاقليمية والدولية

كما سيبحث الوزراء أيضاً بحسب الاعلام الخليجي عدداً من التقارير بشأن متابعة تنفيذ قرارات المجلس الأعلى التي صدرت عن قمة العلا، وكذلك المذكرات والتقارير المرفوعة من اللجان الوزارية والفنية والأمانة العامة، والموضوعات ذات الصلة بالحوارات والعلاقات الاستراتيجية بين دول مجلس التعاون والدول والتكتلات العالمية، بالإضافة إلى آخر التطورات الإقليمية والدولية والمستجدات التي تشهدها المنطقة.
وكان وزراء مجلس التعاون الخليجي قد أكدوا عقب اجتماعهم الماضي بدورته الـ148، في يونيو حزيران على مواقف مجلس التعاون الثابتة تجاه الإرهاب، ونبذ جميع أشكال العنف والتطرف، والتزام الدول الأعضاء بمواصلة جهودها، ضمن التحالف الدولي، لمحاربة تنظيم “داعش” الإرهابي وجميع التنظيمات الإرهابية المتطرفة وتجفيف منابع تمويلها.