واشنطن: استأنف الشرطي الأميركي السابق ديريك شوفين حكم السجن الذي صدر بحقّه بتهمة قتل الأميركي الأسود جورج فلويد عام 2020، وفقًا لوثائق قضائية.

واستأنف شوفين الذي حُكم عليه في حزيران/يونيو بأكثر من 22 عامًا في السجن لقتله فلويد بالجثو على رقبته لما يقرب من 10 دقائق، الإدانة ليل الخميس-الجمعة أمام محكمة مقاطعة مينيسوتا، في اليوم الأخير الذي كان قادرًا فيه على القيام بذلك.

وهو يتّهم الولاية بسلوك متحيّز ويعدد مشكلات عدّة مع هيئة المحلفين التي اختيرت للمحاكمة، من بين اعتراضات أخرى.

وقوبل قرار الهيئة في 20 نيسان/أبريل بارتياح كبير في البلاد التي كانت تخشى عودة الإحتجاجات إذا خرج شوفين حرًّا إثر جلسات الإستماع.

جريمة شوفين

في 25 أيار/مايو 2020 في مدينة مينيابوليس، أراد شوفين توقيف فلويد على خلفية الإشتباه في استعماله ورقة 20 دولارًا مزيفة لشراء سجائر، فثبّته مع ثلاثة من زملائه على الأرض بينما كان مقيّد اليدين، قبل أن يجثو على رقبته.

بقي الشرطي على تلك الحال نحو عشر دقائق، غير مبالٍ بأنين فلويد وبمناشدات المارّة المذهولين، حتى بعد أن فقد الأربعيني الوعي.

وسرعان ما انتشر فيديو للمشهد صوّرته فتاة، وأثار احتجاجات ضخمة في أنحاء العالم.

لطالما أكّد شوفين أنه اتّبع الإجراءات المعمول بها في الشرطة للسيطرة على مشتبه به يرفض الإنصياع.

ولم يتوقّف الملف القضائي عند محاكمة شوفين، إذ سيحاكم زملاؤه الثلاثة في آذار/مارس 2022 بتهمة "التواطؤ في القتل" في محكمة بمينيسوتا.