قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مدريد: أعلن خفر السواحل الإسباني أنه تمّ العثور على جثث أربعة مهاجرين قبالة جنوب إسبانيا، مضيفًا أنّ البحث جارٍ عن 21 آخرين فقدوا بعد غرق مركبهم.

وأنقذ عناصر الإغاثة ثلاثة أشخاص من قارب غارق الخميس وناشدوا القوارب في المنطقة البحث عن المهاجرين المفقودين، وفق ما أفادت ناطقة باسم خفر السواحل.

وعُثر على جثة كانت ما تزال في المركب بينما عثر على الجثث الثلاث الأخرى بينما كانت تطفو في مكان قريب، بحسب المتحدّثة.

وشوهد القارب أول مرة على بعد نحو 70 كلم غرب رأس طرف الغار الإسباني من قبل سفينة تجارية كانت تمر في المكان وقدّمت بلاغا في هذا الصدد.

وعثر على ناجيَين اثنَين على متن القارب بينما تم إنقاذ امرأة في البحر.

وأفاد الناجون أنّ المركب غادر إسبانيا وعلى متنه 28 شخصًا.

وأرسلت مروحية للبحث عن المهاجرين المفقودين في عملية انطلقت ليل الخميس.

وتعد إسبانيا من أكبر البوابات بالنسبة للمهاجرين المغادرين من شمال أفريقيا والباحثين عن حياة أفضل في أوروبا.

ويجذب مضيق جبل طارق بسبب مساحته الضيّقة قوارب المهاجرين نوعًا ما رغم التيارات القوية التي تؤدّي في أحيان كثيرة إلى غرق المراكب.

زيادة نسبة المهاجرين

ووصل أكثر من 27 ألف مهاجر بحرًا إلى إسبانيا القارية وجزر البليار والكناري بين كانون الثاني/يناير وأواخر أيلول/سبتمبر، في زيادة نسبتها 54 بالمئة عن الفترة ذاتها من العام 2020، وفق أرقام وزارة الداخلية.

وتفيد منظّمة الهجرة الدولية بأنّ 1025 مهاجرًا على الأقل لقوا حتفهم أثناء محاولتهم الوصول إلى إسبانيا عام 2021، ليكون العام الجاري "الأكثر فتكًا" على طريق الهجرة.

ويعدّ الطريق إلى جزر الكناري الإسبانية في الأطلسي قبالة ساحل المغرب خطيرًا على وجه الخصوص.

ووفق منظّمة "كاميناندو فرونتيراس" الإسبانية غير الحكومية التي تراقب اتصالات طلب المساعدة من المهاجرين في البحر، لقي أكثر من ألفي شخص حتفهم أو فُقدوا أثناء محاولتهم الوصول إلى جزر الكناري عام 2021.