قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: بدأت شرطة مكافحة الإرهاب البريطانية تحقيقاتها بعد وفاة النائب المحافظ السير ديفيد أميس بعد طعنه خلال اجتماع يوم الجمعة مع ناخبيه في دائرته الانتخابية.

وامتنعت الشرطة البريطانية ربط حادث الطعن بعمل إرهابي على الفور بانتظار استكمال التحقيقات، وكان السير ديفيد، الذي مثل ساوثيند ويست في إسيكس، تعرض للهجوم بعد وقت قصير من منتصف نهار الجمعة في كنيسة بلفيرس الميثودية في بلدة ليه أون سي.

جروح عديدة

واصيب النائب بجروح متعددة بلغت نحو 12 جرحا، جراء الطعنات، ورغم جهود رجال الشرطة والمسعفين توفي النائب في مكان الحادث، في قاعة كنيسة بلفيرز المعمدانية.

وتم القبض على رجل يبلغ من العمر 25 عامًا على الفور في مكان الحادث للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل ولا يزال رهن الاحتجاز. كما تم العثور على سكين في مكان الحادث.

وفي حين لم يكشف النقاب عن هوية المهاجم المعتقل، قالت تقارير إعلامية إنه "مواطن بريطاني".

وقال قائد شرطة إسيكس بن جوليان هارينغتون: "التحقيق في مراحله الأولى ويقوده ضباط من القيادة المتخصصة في مكافحة الإرهاب في شرطة العاصمة".

القرار للمحققين

واضاف "لقد اوضحنا وقت الحادث اننا لا نعتقد ان هناك اي تهديد مباشر لاي شخص اخر في المنطقة. سيكون للمحققين أن يقرروا ما إذا كان هذا حادثا إرهابيا أم لا. وكالعادة سيكونون منفتحين."

وكان السير ديفيد، البالغ من العمر 69 عامًا وأب لخمسة أطفال ، عضوًا في البرلمان عن ساوثيند ويست منذ عام 1997 ودخل البرلمان لأول مرة في عام 1983.

وتم تنكيس الأعلام في البرلمان وداونينغ ستريت إلى نصف سارية بعد وفاة السير ديفيد.

ووصف رئيس الوزراء بوريس السير ديفيد بأنه "واحد من ألطف وألطف وألطف الناس في السياسة" وأشاد بعمله "المتميز" في مجال الإجهاض والقسوة على الحيوانات وفقر الوقود.

وقال جونسون: "كان ديفيد رجلاً يؤمن بشدة بهذا البلد ومستقبله". "لقد فقدنا اليوم موظفًا عامًا رائعًا وصديقًا وزميلًا محبوبًا للغاية".