قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من دبي: ظهر كائن حي غريب، وجديد على ما يبدو وغامض تماما، بلا عينين ولا فم وأذنين، فصعق له الغواصون الأجانب حين رأوه في الجانب المصري من البحر الأحمر قبل أسبوع، وأمس وصفه واحد منهم لصحيفة بريطانية، بأنه "شبيه بأنبوب مطاطي طويل ومربع، نهايته مدببة" كما قال.

وبحسب "العربية.نت"، ذكر الغواص أيضا أن "الشيء" الذي يبدو من صورته أنه "مما لا عين رأت ولا أذن سمعت به من قبل"، أعاد إلى ذاكرته ما قرأه عن وحوش خيالية جوّالة في أعماق البحار، ورد اسمها Yrr في رواية للكاتب الألماني Frank Schätzing صدرت قبل 17 سنة بعنوان "السرب" أو Der Schwarm، وهي من أكثر روايات الخيال العلمي مبيعًا، ففيها تظهر Yrr عازمة على تدمير الأرض ومن عليها، ويجب التصدي لخطرها.

أما الذي تحدث عنه الغواص الألماني لوكاس أوسترتاغ البالغ 23 سنة، لصحيفة "ديلي ميرور" وقال إنه وزملاؤه من الغواصين رأوه في منطقة مائية شهيرة بدلافينها، هي "ساتايا ريف" بمحافظة البحر الأحمر، وهو شيء آخر تماما، وليس من الخيال، بل عاينه مع زملائه أثناء غوصهم بالمنطقة "فبدا الأمر وكأنه لا شيء رأيت مثله قبل الآن (..) كان غريبا جدا، يتحرك من تلقاء نفسه ولم يعرف أحد منا ما نوعه" وفق تعبيره.

بعضهم تكهن أنه قد يكون نوعا من الزوائد اللحمية، حيث الكائن الحي منها "رقيق الجسم" وآخرون من زملائه الغواصين ظنوه دودة، أو نوعا من النباتات، ولأنهم لم يستقروا على احتمال، نشروا ما التقطوه من صور له في منصات لهم بمواقع التواصل، كما في مواقع مختصة بالحيوانات البحرية، لكنهم لم يجدوا أحدا تمكن من التعرف إليه، إلا ظنا.

أما التعليقات التي كتبها غواصون آخرون، أو هواة الكائنات البحرية، ففيها أن أحدهم كتب يقول: "يا إلهي، هذا الشيء محيّر. قد يكون ذراع قنديل البحر" فيما كتب آخر: "ربما هو جزء من قنديل فعلا، لكنه قد يكون دودة Nemetrea الشريطية" والمعروفة عربيا باسم "الدودة الخرطومية" النوع، والتي وجدت "العربية.نت" في الإنترنت، أن فصيلتها تضم أكثر من 1400 نوع، قليلها بري ومعظمها بحري. إلا أن رأي لوكاس وزملاءه، مال أكثر إلى أن ما رأوه قد يكون جزءا من قنديل البحر، وفقا لما أخبر به الصحيفة.

بحسب "العربية.نت"، السبب أن مجموعة أخرى من الغواصين رأت "الشيء" الذي نقلت وسائل إعلام كثيرة خبره عن "ديلي ميرور" وصورته، وأنتجوا فيديو عنه بعد أن حيّرهم أيضا، ثم شرحوا أن ما ظهر لهم هو بقايا ذراعي قنديل البحر، ربما بعد أن التهمته سلحفاة بحرية "فبقيتا تتحركان بعض الشيء، لعدم مرور وقت طويل على التهام السلحفاة له" وهذا هو التفسير الوحيد لظهور ذلك "الشيء" لهم، لكن لا شيء أكيد 100% تماما، فقد يكون ما رأوه مخلوقا جديدا بالفعل.