قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: أعلنت الشرطة البريطانية، اليوم السبت، أن الطعن المميت لعضو البرلمان عن حزب المحافظين السير ديفيد أميس كان حادثا إرهابيا.

وتعرض السير ديفيد، الذي يمثل ساوثيند ويست في إسيكس في مجلس العموم، للطعن بعد ظهر يوم الجمعة خلال عملية جراحية في كنيسة بلفيرس المعمودية في بلدة ليه أون سي في مقاطعة إسيكس.

وحاول ضباط الشرطة والمسعفون إنقاذه لكن النائب توفي في مكان الحادث.

دافع محتمل

وقالت شرطة العاصمة إن التحقيق المبكر كشف عن "دافع محتمل مرتبط بالتطرف الإسلامي". وأضافت أن الحادث أعلن رسميًا أنه إرهاب من قبل المنسق الوطني الأقدم لشرطة مكافحة الإرهاب، نائب مساعد المفوض دين هايدون.

وتم القبض على رجل يبلغ من العمر 25 عامًا، بريطاني من أصل صومالي، على الفور في مكان الحادث للاشتباه في ارتكابه جريمة قتل. وهو محتجز في مركز شرطة إسيكس.

وقالت الشرطة في الساعات الأولى من صباح يوم السبت إنها لا تبحث عن أي شخص آخر على صلة بوفاة السير ديفيد لكن التحقيقات مستمرة. وأضافوا أنه تم أيضا تفتيش عقارين في لندن كجزء من التحقيق.

محافظ اجتماعي

والنائب المحافظ القتيل (69 عاما) هو أب لخمسة أبناء، وظل نائباً في مجلس العموم منذ 38 عاماً، ورغم أنه لم يشغل أي منصب وزاري، فقد عُرف بأنه شخص يتولى قضايا ناخبيه.

وكان السير ديفيد محافظًا اجتماعيًا، وكان من أوائل المتشككين في الاتحاد الأوروبي، وناشطًا من أجل حقوق الحيوان وضد فقر الوقود.

كما أمضى سنوات في زيادة الوعي بمرض الانتباذ البطاني الرحمي بعد أن اقترب منه أحد المكونات التي عانت من حالة مؤلمة.

والنائب الراحل هو ثاني نواب يقتل في دائرتهم الانتخابية في أكثر من خمس سنوات بقليل، بعد مقتل جو كوكس النائبة من حزب العمال عام 2016.

وطلبت وزيرة الداخلية بريتي باتيل من جميع قوات الشرطة مراجعة الترتيبات الأمنية للنواب على الفور، بينما تعهد رئيس مجلس العموم السير ليندساي هويل "بفحص" إجراءات السلامة.

قال السير ليندسي: "لا شيء يوقف الديمقراطية، ولن يمنعنا أي شيء من أداء واجباتنا".