قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

واشنطن: أكد الرئيس الأميركي جو بايدن الثلاثاء أن استخدام مخزون الولايات المتحدة النفطي الاستراتيجي هي "مبادرة كبيرة" من شأنها أن "تحدث فرقا" في أسعار البنزين، التي ارتفعت بشكل هائل.

واشار الرئيس الاميركي إلى "أن الامر سيستغرق وقتا لكن قريبا ستشهدون انخفاضًا في سعر البنزين".

في تحالف تم ضمن ظروف غير مسبوقة، ستستخدم الولايات المتحدة ودول أخرى، بينها الصين، المخزون النفطي الاستراتيجي في مسعى لخفض سعر الذهب الأسود.

يأتي هذا القرار فيما ارتفعت الأسعار في محطات الولايات المتحدة التي تستهلك البنزين بكميات كبيرة، ما يُشكل مشكلة سياسية كبيرة للرئيس جو بايدن، خاصة قبل عيد الشكر، والذي يقطع فيه الأميركيون مسافات كبيرة للقاء عائلاتهم.

50 مليون برميل
وستضخ أول قوة اقتصادية في العالم 50 مليون برميل من النفط في الاسواق، بحسب البيت الأبيض.

ستستخدم الولايات المتحدة مخزونها النفطي الاحتياطي بطريقتين.

ستطرح 32 مليون برميل من خلال نظام "تبادل" على أن تتم إعادة هذا النفط إلى الحكومة الفيدرالية ليصب في المخزون الاستراتيجي خلال السنوات المقبلة.

وستبيع 18 مليون برميل على مدى عدة أشهر.

تقوم الولايات المتحدة بتخزين احتياطياتها النفطية الاستراتيجية في أربعة مواقع تحت الأرض في لويزيانا وتكساس، وتحتوي على 714 مليون برميل، بحسب احصاء اجرته وزارة الطاقة في نهاية آب/أغسطس.

ومن النادر أن تسحب كميات كبيرة منها، إلا في حالات الطوارئ، أي عندما تضرب الأعاصير خليج المكسيك، المنطقة الحيوية لإنتاج النفط وتخزينه، أو استجابة للأزمات الدولية.

وجرى ذلك، على سبيل المثال، في عام 2011، لمواجهة وقف إنتاج النفط في ليبيا التي تشهد حرباً اهلية.