إيلاف من بيروت: تخلى الرئيس الإثيوبي أبيي أحمد عن جائزة نوبل للسلام التي نالها في عام 2019، وارتدى الخاكي العسكري، ونزل إلى جبهات القتال مع المتمردين في تيغراي، شاحذًا همم جنوده وضباطه.

وفي مقطع مصور غرده على حسابه في تويتر، ظهر فيه بلباس القتال، وجه رسالة إلى خصومه، وتوعدهم بدفنهم في هذه الرمال.

أكد أحمد ثقته بالنصر على متمردي تيغراي. قال: "حتى ندفن العدو .. وحتى يتأكد استقلال إثيوبيا، لن نعود إلى منازلنا. ما نريد رؤيته هو إثيوبيا صامدة، ولو متنا في سبيل تحقيق ذلك".

أضاف في المقطع المصور أن جيشه يسيطر على كاساغيتا، وينوي استعادة منطقة شيفرا وبلدة بوركا في إقليم عفر المحاذي لتيغراي.

وختم: "العدو ليس قادرًا على منازلتنا، وسننتصر".