أنقرة: سُجن أحد كوادر حزب الديموقراطية والتقدم المعارض بتهمة "التجسس السياسي والعسكري" على ما ذكرت وسائل إعلام تركية الثلاثاء.

ومتين غوركان العسكري السابق والخبير المعروف في شؤون الدفاع في تركيا هو أحد مؤسسي حزب الديموقراطية والتقدم بزعامة علي باباجان الوزير السابق الذي غادر حزب الرئيس التركي رجب طيب اردوغان لتأسيس حزبه الخاص.

وكان غوركان موقوفا على ذمة التحقيق منذ الجمعة وقد وضع في الحبس الموقت مساء الاثنين على ما ذكرت محطة "ان تي في" التلفزيونية الخاصة.

تغريدة

وكتب في تغريدة قبل حبسه على ذمة التحقيق "أنا موقوف بتهمة التجسس السياسي. أتت الشرطة إلى منزلي وهم يفتشون المكان. أنا مصدوم وأطلب مساندة".

وقال علي باباجان عبر محطة "هبرتورك" الخاصة "تفيد معلوماتنا أن متين لا يملك أي سبيل للوصول إلى وثائق مصنفة سرية لأنه لا يعمل لحساب الدولة بكل بساطة".

وانتقد غوركان الذي ينشر دوريا تحليلات حول مسائل دفاعية، اتفاقات ابرمتها انقرة الأسبوع الماضي مع الإمارات العربية المتحدة ولا سيما إعلان أبوظبي إنشاء صندوق بقيمة عشرة مليارات دولار "لدعم الاستثمارات في تركيا".

وقال غوركان إن تخصيص هذه الأموال قد يدفع تركيا إلى تنازلات على صعيد سياستها الخارجية.