قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: في بلدة معرة مصرين بريف إدلب، وجدت مجموعة من الأطفال بينهم مالك جنيد (9 أعوام) وعبد الكريم الحمود (12 عامًا) مصدر دخل من جمع وتفكيك وفرز الذخائر غير المنفجرة ليتم تحميلها في داخل شاحنات للبيع.

أصبح العنف مصدر رزقهم. يضطر الحمود وجنيد إلى القيام بالأعمال الخطيرة لإعالة أسرتيهما. لا يذهبان إلى المدرسة مثل الأطفال الآخرين، بل يندفعون إلى الخارج لأن القتال المكثف والغارات الجوية تجلب رواتب أكبر.

فريق بقيادة أبو مالك الإدلبي (اسم مستعار) يفكك المقذوفات ويجمع المواد المتفجرة لنقلها إلى ساحة الخردة وبيعها. ويواجه الأطفال خطر حدوث انفجارات ويقضون ساعات طويلة من العمل الشاق، بحسب توفر المواد. غالبًا ما يتم إرسالهم إلى مواقع القصف أو الاشتباكات للبحث في الأنقاض عن أي شيء مفيد، بما في ذلك الذخيرة من المدافع الرشاشة.

بحسب تقرير نشره موقع "المونيتور"، يتلقى الفريق أحيانًا رسائل على تطبيق واتسآب من مدنيين عثروا على ذخائر غير منفجرة بالقرب من منازلهم ويريدون بيعها. علق عامل يبلغ من العمر 14 عامًا قائلاً إنهم أكثر انشغالًا أثناء الحملات العسكرية وأقل عملًا عندما تكون الأمور هادئة. قال جنيد إنه كان يخاف في البداية من القذائف، لكن بعد أن تعلم تفكيكها أصبح أكثر راحة.

وفقًا لخدمة الأمم المتحدة للإجراءات المتعلقة بالألغام، من الصعب جدًا مراقبة المتفجرات، بما في ذلك الألغام والذخائر الأخرى، وتواصل تهديد حياة ملايين الأشخاص في سوريا.

عامر الحلبي (اسم مستعار آخر) نزح من ريف حماة، ويمتلك الآن محلاً تجارياً لجمع الذخائر غير المنفجرة. ويقول إن الفقر أجبر نفسه وموظفيه على العمل في مواقع خطرة تعرضت لهجمات شديدة. بعد التفكيك، تذهب المادة إلى مصانع الصهر ومحلات الحديد. هناك، تصنع مصانع الصهر حديد التسليح الذي يشتريه الناس لإعادة بناء المنازل المهدمة.

لا يخفي الحلبي خوفه، خاصة على الأطفال، لكنه يقول إن العمل هو السبيل الوحيد لهم للعيش والأكل. فبعض الأطفال العاملين أيتام أجبروا على إعالة أنفسهم وإخوتهم. أصبحوا على دراية جيدة بأنواع مختلفة من مخلفات الحرب مثل قذائف الصواريخ وقذائف الهاون والقنابل العنقودية.

قال الإدلبي إن الحرب كان لها أثر غريب على هؤلاء الأطفال. لقد جاؤوا يصرخون بفرح على أنين صاروخ قادم ، صوت الربح.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن "المونيتور".