قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

بودابست: بات للنجمة الهوليوودية المجرية الأصل زازا غابور التي توفيت عام 2016 عن عمر يناهز 99 عاماً متحف مخصص لها في بودابست، افتتحه الخميس آخر أزواجها التسعة فريدريك فون أنهالت.

ويتمحور المتحف على الحياة الصاخبة لهذه الأسطورة الهوليوودية وعلى الشخصية المميزة للممثلة التي أدت خلال مسيرتها أدوار البطولة في عشرات الأفلام والمسلسلات التلفزيونية ومنها "مولان روج" لجون هيوستن العام 1952 و"تاتش أوف إيفيل" لأورسون ويلز العام 1958 ،

واشتهرت كذلك بمشاكلها مع القضاء وفضائحها المالية ونمط حياتها الباذخ وزيجاتها التسع.

وقال فون أنهالت (78 عاما) لوكالة فرانس برس إن "زا زا كانت أول المشاهير الحقيقيين في العالم، وكانت الأبواب تُفتح دائماً لها في كل أنحاء العالم". ووصف إقامة متحف لها بأنه "أمر رائع".

واعتبر أن "زازا بُعثت حية مجدداً، وهي هنا"، في إشارة إلى المتحف الجديد.

كذلك يجري العمل على إقامة تمثال لها، بحسب زوجها، وربما يُنتج مسلسل وفيلم عن حياتها الطويلة والصاخبة.

وكانت زازا غابور تزوجت فون أنهالت العام 1986، وكانت حياتها الزوجية معه الأطول بين الذين اقترنت بهم، وبينهم دبلوماسي تركي وقطب القطاع الفندقي كونراد هيلتون والممثل البريطاني جورج ساندرز.

وساري غابور (وهو اسمها الأصلي) من مواليد في 6 شباط/فبراير 1917 في بودابست لأب يعمل في صناعة المجوهرات وأم تحلم بأن تكون ممثلة ، وبعدما فازت بلقب ملكة جمال المجر العام 1936، انتقلت إلى الولايات المتحدة وهي في الرابعة والعشرين مع شقيقتيها إيفا وماغدا.

وفي العام 2002 أُصيبت بشلل جزئي بعد تعرضها لحادث سير وباتت تتنقل على كرسي نقال. وقد خضعت كذلك لعملية بتر لرجلها العام 2005 إثر إصابتها بجلطة.