قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

يلجأ كثيرون لتناول المشروبات الكحولية كطريقة شائعة للاسترخاء بعد أسبوع من العمل الشاق.

لكن موظفا يابانيا قد يعاني طويلا من تداعيات احتساء الخمر، إذ فقد شريحة ذاكرة بعد قضاء سهرة مع زملائه.

وتحتوي هذه الشريحة على التفاصيل الشخصية لما يقرب من نصف مليون شخص.

وضع الرجل، الذي لم يكشف عن اسمه، الشريحة في حقيبته قبل الخروج في المساء لاحتساء بعض المشروبات الكحولية في مدينة أماغاساكي، شمال غرب أوساكا.

وذكرت وسائل إعلام محلية أنه أمضى عدة ساعات في احتساء الخمر في مطعم محلي قبل أن يفقد الوعي في الشارع.

وعندما استعاد وعيه، أدرك أنه فقد حقيبته وشريحة الذاكرة.

وذكرت هيئة الإذاعة والتليفزيون اليابانية (إن إتش كيه) أن الرجل، الذي قيل إنه في الأربعينيات من عمره، يعمل في شركة مكلفة بتقديم إعانات للأسر المعفاة من الضرائب.

وكان الرجل قد نقل المعلومات الشخصية الخاصة بسكان المدينة بأكملها إلى الشريحة مساء الثلاثاء قبل مقابلة زملائه لقضاء ليلة في المدينة.

وقال مسؤولون إن الشريحة تحتوي على أسماء وتواريخ ميلاد وعناوين جميع سكان المدينة. كما تحتوي على معلومات أكثر حساسية، بما في ذلك تفاصيل ضريبية، وأرقام حسابات مصرفية، ومعلومات عن عائلات تستفيد من الضمان الاجتماعي.

ولحسن حظ الرجل، قال مسؤولو المدينة إن البيانات الموجودة على الشريحة مشفرة ومحمية بكلمة مرور. وأضافوا أنه لا توجد مؤشرات حتى الآن على محاولة أي شخص الوصول إلى المعلومات.

لكن هذا الحادث المحرج دفع المسؤولين إلى الاعتذار، إذ قدم عمدة المدينة ومسؤولون آخرون اعتذارات للسكان.

وقال مسؤول بمدينة أماغاساكي في مؤتمر صحفي: "نأسف بشدة لأننا ألحقنا ضررا شديدا بثقة الجمهور في إدارة المدينة".