كييف (أوكرانيا): ندّد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي الإثنين بقصف القوات الروسية مركز تسوّق في مدينة كريمنتشوك في وسط البلاد، واصفاً الضربة التي أوقعت في حصيلة أولية 13 قتيلاً بأنّها "عمل إرهابي سافر".

وأتى تصريح زيلينسكي بعد تقارير عن ضربتين أخريين في شرق البلاد أسفرتا عن مقتل 12 شخصاً على الأقل، مع اتهام مسؤولين أوكرانيين موسكو بتعمّد استهداف المدنيين.

واعتبر زيلينسكي في كلمته المسائية على تلغرام الضربة الروسية على مركز التسوّق بأنّها واحدة "من أكبر الأعمال الإرهابية السافرة في تاريخ أوروبا".

وأضاف أنّ القصف استهدف "بلدة مسالمة ومركز تسوّق عادياً (...) بداخله نساء وأطفال ومدنيون عاديون".

وفي وقت سابق قال وزير الدفاع الأوكراني أنّ ضربة كريمنتشوك كان مخططاً لها لتتزامن مع وقت الذروة في المركز التجاري لكي تتسبّب بأكبر عدد من الضحايا.

واستدعى الهجوم تنديداً من الأمم المتحدة وزعماء العالم.

وفي هجوم منفصل الإثنين، أدت ضربات روسية الى مقتل ثمانية مدنيين على الأقل في مدنية ليسيتشانك بينما كانوا يتزوّدون بالمياه، وفق حاكم المنطقة سيرغي غايداي.

وأدّت ضربة في خاركيف الى مقتل أربعة اشخاص وجرح 19 بينهم أربعة أطفال، وفق أوليغ سينيغوبوف رئيس الإدارة المدنية في المدينة.

وقال في بيان على تلغرام إنّ "العدو يتعمّد ترهيب المدنيين"