عربة مدرعة أوكرانية في ليسيتشانسك في منطقة دونباس الشرقية الأوكرانية
Getty Images
عربة مدرعة أوكرانية في مدينة ليسيتشانسك شرقي أوكرانيا.

أعلنت روسيا سيطرة جيشها والقوات الموالية لها "بشكل كامل" على مدينة ليسيتشانسك، آخر معاقل أوكرانيا الرئيسية في منطقة لوهانسك، شرقي أوكرانيا.

وقد أبلغ وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بتحرير كامل تراب جمهورية لوغانسك الشعبية من القوات الأوكرانية، حسب بيان رسمي لوزارة الدفاع الروسية الأحد.

غير أن الجيش الأوكراني ينفي سيطرة الجيش الروسي والموالين له بالكامل على مدينة ليسيتشانسك.

ونُقل عن وزير الدفاع الروسي قوله إنه نتيجة للعمليات العسكرية "الناجحة"، فإن وحدات الجيش الروسي "فرضت بالتعاون مع فصائل قوات جمهورية لوهانسك الشعبية، سيطرتها كاملة على مدينة ليسيتشانسك وعدد من المناطق والمراكز السكنية المجاورة".

وقال المتحدث باسم الوزارة لاحقا إن" 38 جنديا معظمهم من السكان المحليين الذين تم تجنيدهم قسرا في صفوف القوات الأوكرانية استسلموا في المنطقة خلال اليومين الماضيين فقط".

إلا أن يوري ساك، المتحدث باسم وزارة الدفاع الأوكرانية، قال لبي بي سي إن مدينة ليسيتشانسك "ليست تحت السيطرة الكاملة" للقوات الروسية"، على الرغم من مزاعم موسكو عن سقوط المدينة.

لكنه أضاف أن الوضع الآن في المدينة "مرعب للغاية منذ فترة طويلة" حيث "تهاجم القوات البرية الروسية بلا توقف".وأضاف: "بالنسبة للأوكرانيين، تمثل قيمة الحياة البشرية أولوية قصوى، لذلك قد نتراجع أحيانا عن مناطق معينة حتى نتمكن من استعادتها في المستقبل".

وقبل تصريحات ساك، أقر أوليكسي أريستوفيتش، مستشار الرئيس الأوكراني الأحد بأن ليسيتشانسك "قد تسقط" في أيدي القوات الروسية مع احتدام القتال هناك.وأضاف أن القوات الروسية عبرت نهر سيفرسكي دونيتس وأنها تقترب من المدينة من جهة الشمال.وأوضح أريستوفيتش أن "هذا بالفعل تهديد. وسنرى ما سيحدث. لا أستبعد أيا من النتائج المتعددة هنا. ستصبح الأمور أكثر وضوحا في غضون يوم أو يومين".

وكان روديون ميروشنيك، سفير جمهورية لوهانسك الشعبية الموالية لموسكو لدى روسيا، قد قال في وقت سابق "تمت السيطرة على ليسيتشانسك" لكنها "لم تتحرر بعد".

وقال الحاكم الأوكراني لمنطقة لوهانسك، سيرهي هايداي، إن الهجوم على ليسيتشانسك لم يتوقف، مع اقتراب الروس من المدينة المحاصرة من جميع الجهات.

روسيا وأوكرانيا
BBC

وكانت انفجارات قد هزت مدينة بيلغورود الروسية بالقرب من الحدود مع أوكرانيا في وقت سابق الأحد، بحسب ما أعلنه حاكم المنطقة التي تقع فيها المدينة فياتشيسلاف جلادكوف.

وأكد المسؤول الروسي مقتل ثلاثة أشخاص على الأقل، وتضرر ما لا يقل عن 11 مبنى سكنيا و 39 منزلا في الانفجارات.

وكتب، على قناته على تطبيق تيليغرام للتواصل الاجتماعي "نحاول حاليا إثبات ملابسات الحادث". مضيفا أن الانفجارات أدت إلى تشغيل أنظمة الدفاع الجوي.

ولم يتسن التأكد من تصريح جلادكوف بشكل مستقل، ولم يصدر رد فعل فوري من أوكرانيا.

وبعد ساعات، قال عمدة مدينة ميليتوبول الأوكرانية، إيفان فيدوروف، إن قوات بلاده شنت أكثر من 30 غارة على واحدة من أربع قواعد عسكرية روسية في المدينة الجنوبية التي تحتلها روسيا، ودمرت واحدة منها. وقالت السلطات الروسية هناك إن بعض المنازل في محيط المطار فقط هي التي تضررت.وكانت ميليتوبول، وهي مدينة صغيرة في جنوب شرق أوكرانيا، من أوائل المدن التي سقطت في أيدي الروس.

ومنذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا في 24 فبراير/شباط، قُتل أو جُرح آلاف المدنيين والمقاتلين، بينما فر ما لا يقل عن 12 مليون شخص من منازلهم.

وردت الدول الغربية بتسليح أوكرانيا وفرض عقوبات غير مسبوقة على روسيا.