قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من لندن: حكمت محكمة بريطانية بسجن رجل قتل زوجته في ليلة زفافهما ووضع جسدها في حقيبة سفر مدى الحياة لمدة 21 عامًا على الأقل.

أدين توماس نوت (46 عاما) بارتكاب جريمة قتل في وقت سابق هذا الشهر وحكم عليه في محكمة برادفورد كراون يوم الجمعة.
وكان تم العثور على جثة دون ووكر (52 عاما)، بعد أربعة أيام من زواجها من توماس نوت في 27 أكتوبر من العام الماضي.

وبعد مقتل ووكر، قامت نوت بتخزين جثتها في خزانة قبل نقلها إلى حقيبة وإلقائها في الأدغال خلف منزلهم في لايتكليف بالقرب من هاليفاكس، غرب يوركشاير، حسبما استمعت المحكمة.

إصابات خطيرة

أظهر فحص جسد السيدة والكر أنها عانت من إصابات خطيرة في الرقبة مما يشير إلى وجود "ضغط قوي على رقبتها".
ولم يدل نات بشهادته في محاكمته، واعترف بالقتل الخطأ على أساس أنه "لم يكن ينوي" إلحاق ضرر جسيم بزوجته الجديدة.
وقالت كودي، الابنة الكبرى للسيدة ووكر، إن الأسرة "يجب أن تتعايش مع تصرفات (نوت) لبقية حياتنا".

أضافت: "أدعو الله ألا يُسمح له مطلقًا بإساءة معاملة امرأة أخرى أو التلاعب بها أو سلبها".

يذكر أن نوت كان بالشرطة في 31 أكتوبر 2021 ، مدعيا أن زوجته قد اختفت في ذلك الصباح من منزلهم وبدا أنها بدأت البحث.
وقال المدعي العام أليستير ماكدونالد، أمام المحكمة إن نوت "كان يعلم جيدًا أن جسدها كان في خزانة في منزل الزوجية" واتهم نوت بتنفيذ "تمثيلية مروعة".

لقطات تلفزونية

عُرضت على هيئة المحلفين لقطات تلفزيونية لنوت وهو يجر حقيبة كبيرة من الجزء الخلفي من المنزل إلى الأدغال القريبة بمجرد وصول ضباط الشرطة إلى باب منزله لمتابعة تقرير الشخص المفقود.

وبعد أن سلم نفسه إلى مركز للشرطة، قال نوت: "كنا عائدين إلى المنزل، وكانت تعاني من اضطراب ثنائي القطب ومكتئبة، وقالت إنها تريد الطلاق".

أضاف: "لقد وضعتني في السجن من قبل، وقالت إنني حاولت اغتصابها والاعتداء عليها. وقالت إنها ستفعل ذلك مرة أخرى. بدأت بالصراخ وضربتها على وجهها ووضعت ذراعي حول رقبتها".

ومع ذلك، قال الادعاء العام أن نوت ذهب إلى بلدة سكيغنيس بمفرده وقتل زوجته في الواقع ليلة زفافهما - أو في اليوم التالي - وترك جسدها في المنزل.