قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

إيلاف من بيروت: قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" إن الجيش الإسرائيلي وضع نظاما آليا جديدا يمكنه إطلاق نظام لمكافحة الشغب عن بُعد أثناء الاضطرابات في مدينة الخليل بالضفة الغربية، وإن نظام مكافحة الشغب الذي تم تركيبه عند نقطة تفتيش في شارع الشهداء في الخليل، يتم اختباره كجزء من برنامج تجريبي ويستخدم حاليا فقط لإطلاق طلقات إسفنجية.

هذا النظام قادر على إطلاق قنابل الصوت والقذائف التي تحتوي على الغاز المسيل للدموع. وبحسب مصادر في الجيش الإسرائيلي، يجري فحص إمكانية استخدام نظام التحكم عن بعد للوسائل المعتمدة لتفريق أعمال الشغب.

ووفقا لشركة Smart Shooter – الشركة التي طورت النظام – يمكن الجندي أن يحدد هدفا ويضغط على الزناد ثم ينتقل نظام مكافحة الشغب إلى الموضع الصحيح قبل إطلاق النار. وأعرب الناشط الفلسطيني البارز عيسى عمرو عن قلقه من أي “فشل” محتمل لنظام مكافحة الشغب الذي يستخدم الذكاء الاصطناعي لمعالجة الصور. وقال عمرو للصحيفة الإسرائيلية: "أرى ذلك كجزء من الانتقال من التحكم البشري إلى التحكم التكنولوجي. أصبحنا نحن الفلسطينيين هدفا لتدريب صناعة التكنولوجيا العالية للجيش الإسرائيلي والتي لا تخضع للمساءلة عما تفعله".

جذبت تقنيات أخرى التي نشرها الجيش الإسرائيلي في الخليل – والتي تشكل نقطة اشتعال متكررة بين الإسرائيليين والفلسطينيين – تدقيقا أيضا. في نوفمبر 2020، كشف جنود إسرائيليون سابقون أنهم صوروا آلاف الفلسطينيين لبناء قاعدة بيانات لبرنامج شامل للمراقبة والتعرف على الوجوه في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية.

أعدت "إيلاف" هذا التقرير عن صحيفة "تايمز أوف إسرائيل"