قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

برمنغهام (المملكة المتحدة): أظهر وزير الخارجية البريطاني جيمس كليفرلي الثلاثاء انفتاح بلاده على المجموعة السياسية الأوروبية التي تبدأ اجتماعها الأول الخميس في براغ.

تعتزم رئيسة الوزراء البريطانية ليز تراس المشاركة وستذهب المملكة المتحدة "بذهنية منفتحة"، على ما أكد الوزير خلال مناسبة نظمها مؤتمر حزب المحافظين في برمنغهام (وسط إنكلترا).

وأضاف "نريد إيجاد طرق للعمل بشكل جيد مع جيراننا وشركائنا وأصدقائنا الأوروبيين ...هذا شيء نريد البحث فيه".

يأتي هذا القرار على الرغم من أن تراس كانت قد عبّرت خلال توليها منصب وزيرة الخارجية في حكومة بوريس جونسون عن شكوكها آنذاك حيال مشروع منصة الحوار السياسي والتعاون الذي اقترحه الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في أيار/مايو.

والثلاثاء، أكد خليفتها كليفرلي أن "ليس لديه شك" في أن المملكة المتحدة ستعمل "بشكل رائع" مع فرنسا، رغم الخلافات المتكررة بين البلدين.

خلال حملتها لخلافة بوريس جونسون، لم تشأ تراس الإجابة لدى سؤالها عمّا إذا كان ماكرون "صديقا أم عدوا" .

كما أكد وزير الخارجية الجديد أن "اللهجة تحسنت" بين لندن وبروكسل بشأن اجراءات ما بعد بريكست الخاصة بأيرلندا الشمالية، "إنها دائمًا علامة جيدة".

وأضاف أن "المكونات جيدة للتوصل إلى شيء ما".