قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

أول من كساها ملك حمير سنة 220 قبل الهجرة

الرياضـمشعل الهرسان
تذهب بعض المصادر التاريخية إلى أن إسماعيل -عليه السلام- كان أول من كسا الكعبة، والبعض الآخر يذهب إلى أن عدنان جد النبي laquo;صraquo; الأعلى هو أول مَن كساها، غير أن الثابت تاريخيا أن أول مَن كساها هو laquo;تبع أبي كرب أسعدraquo; ملك حمير سنة 220 قبل الهجرة.
وكان تُبّع ملك حمير هو أول مَن كسا الكعبة كسوة كاملة، حيث كساها laquo;الخصفraquo;، وتدرج في كسوتها حتى كساها laquo;المعافيرraquo; وهي كسوة يمنية، كما كساها laquo;الملاءraquo; وهي كسوة لينة رقيقة، وعمل لها بابًا ومفتاحًا، ثم تبعه خلفاؤه من بعده فكانوا يكسونها laquo;الوصايلraquo;، وهي أثواب حمر مخططة، وlaquo;العصبraquo; وهي أثواب يمنية يصعب غزلها.

وتعتبر نبيلة بنت حباب أم عباس بن عبد المطلب أول امرأة كست الكعبة في الجاهلية، وكانت قد نذرت ذلك.

وكانت الكعبة قبل الإسلام تُكسى في يوم عاشوراء، ثم صارت تُكسى في يوم النحر، وصاروا يعمدون إليها في ذي القعدة فيعلقون كسوتها إلى نحو نصفها، ثم صاروا يقطعونها فيصير البيت كهيئة المحرم، فإذا حل الناس يوم النحر كسوها الكسوة الجديدة.

وفي عهد الإسلام لم يتح لرسول الله laquo;صraquo; كسوة الكعبة إلا بعد فتح مكة، فكساها هو وأبو بكر الصديق بالثياب اليمنية، ثم كساها عمر بن الخطاب وعثمان بن عفان laquo;القباطي المصريةraquo;، وهي أثواب بيضاء، رقيقة كانت تُصنَع في مصر.

ولقد حظيت مصر بشرف صناعة كسوة الكعبة منذ أيام أمير المؤمنين عمر بن الخطاب ـ رضي الله عنه ـ حيث كتب إلى عامله في مصر لكي تحاك الكسوة بالقماش المصري المعروف باسم laquo;القباطيraquo;، الذي كان يصنع في مدينة الفيوم، وقد تعددت أماكن صناعة الكسوة مع انتقال العاصمة في مصر من مدينة إلى أخرى، حتى تأسست دار كسوة الكعبة بحي laquo;الخرنفشraquo; في القاهرة عام 1233هـ، وما زالت هذه الدار قائمة حتى الآن، وتحتفظ بآخر كسوة صنعت للكعبة المشرفة داخلها، واستمر العمل في دار الخرنفش حتى عام 1962م، وقد توقفت مصر عن إرسال كسوة الكعبة عندما تولت المملكة العربية السعودية شرف صناعتها.

وفي عام 1926م أصدر الملك عبد العزيز أمرًا ملكيا بتشييد مصنع أم القرى الخاص بصناعة الكسوة الشريفة، وجلب له أبرع الفنيين والعمال المهرة، وفي عام 1382هـ صدر مرسوم بتجديد المصنع، واستمر إنتاجه حتى عام 1977م، وافتتح الملك عبد العزيز مقرا جديدا في أم الجود، ويتكون المصنع من ستة أقسام، هي: الحزام والنسيج اليدوي والصباغة والنسيج الآلي والطباعة والستارة الداخلية.

ويستهلك الثوب الواحد 670 كجم من الحرير الطبيعي، ويبلغ مسطح الثوب 658 متراً مربعاً، ويتكون من 47 طاقة قماش طول الواحدة 14 متراً بعرض95 سنتيمتر، وتبلغ تكاليف الثوب الواحد للكعبة حوالي 17 مليون ريال سعودي، هي تكلفة الخامات وأجور العاملين والإداريين وكل ما يلزم الثوب.

ويبلغ ارتفاع الثوب 14 متراً، ويوجد في الثلث الأعلى من هذا الارتفاع حزام الكسوة بعرض 95 سنتمتراً، وهو مكتوب عليه بعض الآيات القرآنية ومحاط بإطارين من الزخارف الإسلامية ومطرز بتطريز بارز مغطى بسلك فضي مطلي بالذهب، ويبلغ طول الحزام 47 متراً، ويتكون من 16 قطعة، كما تشتمل الكسوة على ستارة باب الكعبة المصنوعة من الحرير الطبيعي الخالص، ويبلغ ارتفاعها سبعة أمتار ونصفاً وبعرض أربعة أمتار مكتوب عليها آيات قرآنية وزخارف إسلامية ومطرزة تطريزاً بارزاً مغطى بأسلاك الفضة المطلية بالذهب، وتبطن الكسوة بقماش خام.

وتوجد 6 قطع آيات تحت الحزام، وقطعة الإهداء و11قنديلاً موضوعة بين أضلاع الكعبة، ويبلغ طول ستارة باب الكعبة7.5 أمتار بعرض4 أمتار مشغولة بالآيات القرآنية من السلك الذهبي والفضي، وعلى الرغم من استخدام أسلوب الميكنة فإن الإنتاج اليدوي ما زال يحظى بالإتقان والجمال الباهر حيث يتفوق في الدقة والإتقان واللمسات الفنية المرهفة والخطوط الإسلامية الرائعة.

ويبلغ عدد العاملين في إنتاج الكسوة 240 عاملاً وموظفاً وفنياً وإداريًّا، وتصنع من الحرير الطبيعي الخالص المصبوغ باللون الأسود المنقوش عليه بطريقة الجاكار عبارة laquo;لا إله إلا الله محمد رسول اللهraquo;، laquo;الله جل جلالهraquo;، laquo;سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيمraquo;، laquo;يا حنان يا منانraquo;. تجدر الاشارة الى ان ثوب الكعبة يستبدل مرة واحدة كل عام فيما يتم غسلها مرتين سنويا، الأولى في شهر شعبان والثانية في شهر ذي الحجة ويستخدم في غسلها ماء زمزم، دهن العود، ماء الورد ويتم غسل الأرضية والجدران الأربعة من الداخل بارتفاع متر ونصف المتر، ثم تجفف وتعطر بدهن العود الثمين.