قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

الثلاثاء:10. 01. 2006

من قريب
سلامة أحمد سلامة




أمضيت بعض دقائق أحاول حل لغز اللافتة التي قرأتها عند مدخل الكوبري الواصل بين البر الشرقي والبر الغربي لمدينة أسوانrlm;:rlm; كوبري أسوان الملجم وهل الملجم اسم أو صفة للمكان؟ حتي أدركت أن المقصود هو كوبري أسوان المعلقrlm;,rlm; فقد شيد بطريقة حديثةrlm;,rlm; ربطته بأشرطة فولاذية ضخمة علي ارتفاع كبير من سطح النهرrlm;,rlm; يسمح للسفن والمراكب السياحية بالعبور من تحته دون عائقrlm;.rlm; وقيل لي أن الملجم هي كلمة عربية فصيحةrlm;,rlm; لأن هذه الاربطة الفولاذية أشبه باللجام الذي يشد الخيل والدواب لمنعها من الحركةrlm;.rlm;

والخروج من القاهرة الي اسوانrlm;,rlm; أشبه بالهروب من الأرض الي السماءrlm;,rlm; عندما تزكو النفس وتتطهر من أدرانهاrlm;,rlm; تبتعد عن التلوث البيئي الذي يحاصر القاهرة من كل جوانبهاrlm;..rlm; من أكوام القمامة والشوارع المزدحمة ـ بالناس والسيارات والعوادمrlm;,rlm; ومن الضجيج الذي ينتهك السمع متصاعدا من مكبرات الصوتrlm;,rlm; ومن الأبنية المتهالكة التي ناءت بأثقالهاrlm;.rlm; وتبتعد عن التلوث السياسي والنفسي الذي يلاحقك علي شاشات التليفزيون بوجوه لا تعرف هل تراها في اليوم التالي أم يكون مآلها الي السجنrlm;.rlm; ومن المانشتات الحمراء للصحف ومقالات الشقاق والنفاقrlm;,rlm; وتبتعد عن حالة الهرج والمرج والشائعات التي تلبست أجواء المحروسة لمجرد أن وزيرا يذهب ووزيرا يأتي دون أن يتغير شيءrlm;.rlm;

ولحسن حظ الزائر الي أسوان أن الانباء تأتيك ممن لم تزودrlm;.rlm; فالصحف والاشياء تصل اليها بطيئة بعض الشيءrlm;,rlm; بعد أن تكون قد نضجت واستوتrlm;,rlm; فلا تثير الزوابع أو تبدل أجواء الهدوء والدعة التي تخيم علي المدينة الرابضة علي ضفاف النيلrlm;,rlm; تتميز بنظافة شوارعها ومبانيهاrlm;.rlm; وفي كل مرة ألقاها تزداد تألقا وأناقة تمتلئ فنادقها وبواخرها النيلية بعشرات الآلاف من السائحين يذرعون مزاراتها التقليدية مطمئنينrlm;..rlm; يحسدهم المرء علي راحة بالهمrlm;.rlm;

لقد تنفس أهالي أسوان الصعداءrlm;,rlm; حين صدرت حركة المحافظينrlm;,rlm; فأبقت علي محافظها الحالي سمير يوسفrlm;,rlm; الذي لاحظت علي غير معرفة سابقة مدي ثقة أهالي أسوان وتقديرهم لجهوده في تحسين خدمات المدينة ومرافقهاrlm;.rlm;

ولأول مرة أعبر أسوان فوق الكوبري الملجم من برها الشرقي الي برها الغربيrlm;,rlm; حيث ترقد بعض القري النوبية علي هضابها المنحدرةrlm;,rlm; ببيوتها البيضاء المائلة للزرقةrlm;,rlm; وحواريها النظيفة وأهلها الطيبينrlm;.rlm; تتوالي القري بأسمائها النوبية القديمة وعمارتها البسيطةrlm;,rlm; التي تعيش علي مساحات صغيرة من شريط أخضر يمتد بحذاء النهرrlm;,rlm; ولكنها أرض عفية فيما يبدوrlm;,rlm; تترامي وراءها هضاب الصحراء الغربيةrlm;,rlm; ويشقها الطريق الذي يربط أسوان بأبو سمبل وتوشكيrlm;,rlm; وقد خلت لحسن حظها من الصناعات المدمرة للبيئة التي ترصع شاطيء النيل شرقا وغرباrlm;.rlm;

وحين يكتمل انشاء المرسي السياحي الضخم الذي يقع شمالي أسوانrlm;,rlm; ويجري انشاؤه بمساهمة من القطاع الخاص لشركات السياحة ومحافظة اسوانrlm;,rlm; فسوف تنتقل المراكب السياحية اليهrlm;.rlm; فلا تحجب أنظار المارة عن الجانب الآخر من النيل حيث تقع حديقة النباتات وتتناثر فيه الجزر الصغيرة لترفع القناع عن أجمل بقعة في مجري النهر العظيمrlm;!rlm;


[email protected]