قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

دفاع صدام يقاضي الحكومة العراقية أمام محكمة العدل الدولية


الرياض - محمد الملفي


كشفت عضو هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين بشرى الخليل أن هيئة الدفاع بصدد رفع قضية ضد الحكومة العراقية أمام محكمة العدل الدولية للانتهاكات التي ارتكبتها ضد صدام حسين لحظة إعدامه ومنها السماح لاثنين من أعدائه الشخصيين وهم عبدالعزيز الحكيم ومقتدى الصدر بحضور الإعدام والاعتداء على جسده بعد ذلك.

ونفت بشرى الخليل لـquot;الوطنquot; في اتصال هاتفي أن يكون لدى أحد علم بموعد إعدام الأخ غير الشقيق لصدام حسين برزان التكريتي ورئيس محكمة الثورة أثناء حكم صدام حسين عواد البندر.
وأوضحت الخليل أنها التقت يوم الأربعاء الماضي في بغداد ببرزان التكريتي وعواد البندر وطه ياسين رمضان وطارق عزيز والأخ غير الشقيق لصدام سبعاوي إبراهيم الحسن في سجنهم، مضيفة أنها لم تشعر أن طارق عزيز يملك معلومات تستطيع توقيف حكم الإعدام بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين في إشارة إلى طلب طارق عزيز قبيل إعدام صدام حسين بأيام قلائل أنه يملك معلومات حول قضية الأنفال ويريد البوح بها للمحكمة قبل إعدام صدام، كاشفة أنها تملك قائمة بأسماء الذين حضروا إعدام صدام حسين وذكرت منهم مقتدى الصدر والحكيم.

وأكدت أن هيئة الدفاع عن صدام حسين ورجالات حكمه بصدد رفع دعوى على الحكومة العراقية أمام محكمة العدل الدولية لما حدث من انتهاكات في محاكمة صدام وعند إعدامه بما في ذلك الاعتداء الجسدي عليه بعد تنفيذ حكم الإعدام بحقه، مضيفة أن تحديد القضايا التي سترفع سوف يتحدد خلال اجتماع هيئة الدفاع عن صدام حسين ورفاقه خلال اليومين القادمين.
وقالت إنه بعد إقامة هذه الدعوى فإن محكمة العدل الدولية ستطلب الكشف على الجثمان مما يسمح باكتشاف الاعتداء الجسدي عليه.
ورأت الخليل أن الاعتداء الأكبر بحق صدام، تمثل في حضور أعدائه الشخصيين، خصوصا عبدالعزيز الحكيم ومقتدى الصدر اللذين قالت عنهما إن الحكيم يتهم صدام حسين بأنه قتل عدداً من عائلته ومقتدى الصدر يتهمه بأنه قتل والده محمد الصدر.

وقالت إن هيئة الدفاع عن صدام قدمت طلبا لوزارة الدفاع الأمريكية لإصدار أمر بعدم تسليم برزان التكريتي وعواد البندر للحكومة العراقية حتى ينتهي التحقيق فيما تعرض له صدام، مضيفة: quot;كما أننا بعثنا برسالة للأمم المتحدة ومنظمة العفو الدولية بهذا الخصوص. الأمم المتحدة تحركت، ولكن ليس بحجم ما ينتظر منها لأن تحركها كان مناشدة فقط ونحن- فريق المحامين- ننتظر إصدار قرار منها يلزم الحكومة العراقية كما هو الحال مع الحكومات الأخرىquot;.

وأعربت الخليل عن خشية هيئة الدفاع من انتهاك القانون مرة أخرى من قبل الحكومة العراقية وتنفيذ حكم الإعدام بحق طه ياسين رمضان دون إتاحة الفرصة لمحاكمة عادلة وفتح المجال لمحاميه للترافع عنه ومناقشة المحكمة في قضيته وتقديم الدفوع عنه، وذلك بعد قرار محكمة التمييز العراقية بتشديد العقوبة عليه لتتجاوز المؤبد.