قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

جهاد الخازن

شهر العسل العربي مع ادارة جورج بوش بعد فوزه الأول سنة ألفين، ودخوله البيت الأبيض في مطلع 2001 كان قصيراً، ومنذ فجعت بالرئيس وسياسته وأنا أنتقد الرئيس ونائبه ووزير الدفاع (السابق) وعصابة الحرب كلها. وقد استثنيت دائماً وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس وسلفها كولن باول، وغالبية موظفي الوزارة، من دون ان أرحم ذلك المتطرف الليكودي جون بولتون الذي مضى غير مأسوف عليه.

كان بين الذين لم أخصّهم بأي انتقاد أو هجوم جون نغروبونتي، فقد تابعت عمله في الأمم المتحدة سفيراً، ووجدته أكثر اعتدالاً وموضوعية من بقية الإدارة، وكتبت عنه في حينه، ثم عدت اليه باختصار شديد عندما انتقل من ادارة أجهزة الاستخبارات الى وزارة الخارجية نائباً للدكتورة رايس، فقد لاحظت ان المتطرف الاسرائيلي الهوى فرانك غافني هاجمه بحدة، وقال انه laquo;لا يمثل سياستناraquo;، وفهمت من ذلك أنه لا يخدم السياسة الاسرائيلية التي يعمل لها أمثال غافني.

كان هجوم غافني على نغروبونتي دليلاً كافياً على بعد الرجل من عصابة المحافظين الجدد، غير انني تلقيت رسائل عدة من قراء أبدوا وجهة نظر تختلف عما عرضت.

أرحب بكلام القارئ أحمد حمدان، فهو أصر على ان نغروبونتي من المحافظين الجدد، وقال انه لا يوجد معتدلون في ادارة بوش، وإنما هناك متطرفون مرتفعو الصوت وآخرون صوتهم خفيض، ونغروبونتي من النوع الثاني.

وأرفض كلام القارئ حسين رديف عزيز الذي لم يعجبه رأيي وشنّ عليّ هجوماً شخصياً، وأسأله لو انني laquo;شرشحتهraquo; في هذه السطور وأضحكت القراء عليه، هل كان يسرّ بذلك. هذا القارئ يقول ان نغروبونتي سفاح وقاتل.

وكنتُ سأرد على الرسائل في شكل مباشر من دون حاجة الى إشراك بقية القراء معنا لولا ان القارئين فراس النابلسي ومحمد عبدالمنعم أثارا ماضي نغروبونتي ودوره في مساندة ثوار laquo;الكونتراraquo; ضد حكومة الساندنيستا اليسارية في نيكاراغوا، وهي مواجهة انتهت بفضيحة ايران/كونترا أيام رونالد ريغان.

أقول للقراء جميعاً، أليس عندنا من المشاكل ما يكفي حتى لا نحاسب نغروبونتي على نشاط بلاده في أميركا الوسطى قبل ربع قرن؟

عندي معلومات أضعها بتصرّف القراء، فقد عمل الرجل سفيراً لبلاده في هندوراس بين 1981 و1985، عندما كانت فرق الموت نشطة في البلاد والحكومة الأميركية تساند ثوار الكونترا ضد الحكومة اليسارية المنتخبة شرعياً، وقد ارتكبت جرائم قبل وصول نغروبونتي واستمرت خلال وجوده في هندوراس، وعبرها في السلفادور، وهو سكت عنها أو حاول التقليل من أهميتها، وعندما مَثُل أمام لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ لتثبيته سفيراً لدى الأمم المتحدة عُرضت على الاعضاء معلومات تثبت انه كان يعرف ما يجري.

كل هذا صحيح، وقد سجلته في حينه، ولكن زدت عليه صحيحاً آخر، فقد اكتشفت وأنا أنقّب في ماضيه انه عندما كان في أميركا الوسطى تبنى وزوجته خمسة أطفال اختفى والداهم خلال عمليات القتل، خصوصاً نشاط الفرقة 316 التي تولّت تصفية المعارضين.

أرجو ان يلاحظ القراء انني أعرف ماضي الرجل، ولا أكتم منه شيئاً، وما أقول عن نغروبونتي هو انه أفضل من غيره في الادارة، فأنا لا أزعم انه فاضل او يؤيد أي قضية عربية، ولا أريد منه تأييداً بل إنصافاً، لأن القضية الفلسطينية لا تحتاج الى أكثر من ذلك.

اذا شاء القراء الذين laquo;فاوضونيraquo; على نغروبونتي وغيرهم هدفاً لسهامهم فسيجدونه في ايليوت ابرامز، المتطرّف المؤيد لاسرائيل الى درجة تمثيلها في الادارة الاميركية، فهو أيضاً كان في أميركا الوسطى ودانه محقق أميركي خاص بخداع الكونغرس في دوره في تمويل الكونترا من طريق بيع السلاح لإيران، وهي تهمة نجا منها نغروبونتي. ولو لم يعفُ جورج بوش الأب عن ابرامز سنة 1992، لما كان عاد الى الادارة، ولما ابتلى به العرب والمسلمون في عمله الحالي مساعداً لرئيس مجلس الأمن القومي ستيفن هادلي ومسؤولاً عن الشرق الاوسط.

نغروبونتي كفَّر عن ذنوبه في أميركا الوسطى بتبني خمسة أطفال فقدوا والديهم، وأبرامز بقي متطرفاً يدافع عن القتل وكتب في وقت لاحق عن تجربته في السلفادور مقالاً بعنوان laquo;نصر أميركيraquo; نشرته مطبوعة laquo;ناشونال ريفيوraquo; من أبواق المحافظين الجدد. غير انه في النهاية لا يصح الا الصحيح، فقد عاد دانيال اورتيغا هذا الشهر رئيساً لنيكاراغوا بعد 17 سنة من تركه الحكم سنة 1990، وبعد عقد الثمانينات الذي قضاه في مواجهة المؤامرات الاميركية عليه عندما نجح في إطاحة الديكتاتور اناستازيو سوموزا. وهكذا تكون أحقاد ايليوت ابرامز في اميركا الوسطى ارتدت الى نحره، وبقي ان يفشل في الشرق الاوسط كما يستحق.

دافعت عن كوندوليزا رايس دائماً لأنها أفضل من غيرها في الادارة، لا أكثر ولا أقل، واعترفت يوماً بأن بين ما يجذبني اليها كونها سوداء، ففي سنوات إقامتي في واشنطن لم اشعر بتعاطف مع العرب الا بين النواب السود، الذين يضمّهم laquo;تجمع السودraquo; في الكونغرس، واذا كان لي ان أبقى على كرسي الاعتراف، فإن من أسباب دفاعي عن نغروبونتي انه من أصل يوناني، وهؤلاء أقرب الأوروبيين الينا، وقد تعاطفوا دائماً مع قضايانا ولهم شكري.