قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

29 يناير 2007

رسالة باريسrlm; ـ حازم فودة
في تصريح أدلي به آلان جوبيه رئيس وزراء فرنسا الأسبقrlm;,rlm; والرئيس السابق بل وأحد المؤسسين الحقيقيين لحزب الاتحاد من أجل حركة شعبيةrlm;,rlm; قالrlm;:rlm; إن همي الأول هو أن أساعد مرشحناrlm;,rlm; بمعني مرشح الحزب في الحملة الانتخابيةrlm;,rlm; من أجل تطوير أفكاره حول عدد من الموضوعاتrlm;,rlm; وهو ما يفهم علي أنه مساعدة ساركوزيrlm;,rlm; غير أنه أضافrlm;:rlm; إن من الواضح أن تقدم شيراك للترشيح سوف يوجد موقفا يجدر أخذه في الاعتبارrlm;.rlm;

جوبيه ـ الذي هو واحد من أقرب المقربين لشيراك ـ لايزال يترك المجال مفتوحا أمام احتمال ترشيح شيراك نفسه لفترة جديدةrlm;,rlm; ولم يحسم هذه القضيةrlm;.rlm;

جوبيه في حفل التنصيب الذي أقامه حزب الاتحاد من أجل حركة شعبيةrlm;,rlm; وقف إلي جانب نيكولا ساركوزي وساندهrlm;.rlm; ساركوزي الذي أعلن في خطاب التنصيب أنه قد تغيرrlm;,rlm; وغير من أسلوبهrlm;,rlm; وشرع حتي من قبل يوم التنصيبrlm;,rlm; في تحرك ولو تكتيكيrlm;,rlm; يستهدف ضم قيادات الحزب إلي جانبهrlm;,rlm; خاصة الشيراكيين منهمrlm;,rlm; فكان لقاؤه الأول مع ميشيل أليوماريrlm;,rlm; وزيرة الدفاعrlm;,rlm; ثم التقي آلان جوبيه وأيضا جان بيير رافارانrlm;,rlm; وأثار جوبيه غيرة أعوان ساركوزي والمحيطين بهrlm;,rlm; حيث ميزه عنهم وجعله يلقي كلمة في حفل التنصيب جاءت في ترتيبها قبل كلمة ساركوزي رئيس الحزب في العديد من تنقلاته الأوروبيةrlm;,rlm; وذلك للاستفادة من علاقات جوبيه واتصالاته الدوليةrlm;(rlm; حيث كان رئيسا لوزراء فرنسا ووزيرا لخارجيتهاrlm;),rlm; ويتردد أنه سيكون خبيره في قضايا البيئةrlm;,rlm; وربما يتولي جوبيهrlm;,rlm; في حالة نجاح ساركوزي في الانتخاباتrlm;,rlm; منصب نائب رئيس الوزراء المكلف بشئون البيئة وفق بعض التقاريرrlm;.rlm;

وإذا ما أضفنا إلي ذلك أن ساركوزي قد التقي أخيرا علي غداء خاص بقصر الماتنيونrlm;(rlm; مقر رئاسة الحكومةrlm;)rlm; مع دومينيك دوفيلبان رئيس الوزراءrlm;,rlm; لقاء جري في جو ودي مليء بالدفء وفق ما أعلن عقبهrlm;,rlm; فإننا لابد أن نتساءل ونبحث عن تفسيراتrlm;..rlm; تري هل انشقت كل هذه القياداتrlm;,rlm; وتباعدت عن شيراك؟

صحيح أن فوز ساركوزي الساحق في انتخابات الحزبrlm;,rlm; حزب الاتحاد من أجل حركة شعبيةrlm;,rlm; لابد أن يكون له انعكاساته السلبية علي وضع شيراك وموقفهrlm;,rlm; لكن هذا لا يعني أن شيراك يظل بعيدا عن كل هذه التحركاتrlm;,rlm; وإلا كيف نفسر تصريح جوبيه بأنه إذا تقدم شيراك للترشيح فسيوجد موقفا يجدر أخذه في الاعتبارrlm;.rlm;

وشيراك الرئيس يظل خارج نطاق ترشيحات الحزب في حد ذاتهrlm;,rlm; وخارج نطاق المهلة التي أعطاها الحزب حتي نهاية ديسمبر الماضيrlm;.rlm;

فماذا سيكون عليه موقف شيراك؟rlm;!rlm;
برناديت شيراك قرينة الرئيس الفرنسيrlm;,rlm; صرحت أخيرا بأن أحدا لا يعرف ما يدور في ذهن الرئيسrlm;,rlm; وهو كالعادة يستشير أصدقاءه ومستشاريهrlm;,rlm; غير أن القرار يعود له وحدهrlm;,rlm; والمجال مفتوح الآن أمام شتي الاحتمالاتrlm;,rlm; بما في ذلك فكرة التخلي عن الترشيحrlm;,rlm; خاصة أن فكرة الترشيح لفترة رئاسة جديدة لا تحظي بالترحيبrlm;.rlm; لكن شيراك ليس في عجلة من أمرهrlm;,rlm; وإنما لديه كل الوقت قبل أن يحدد قراره وموقفهrlm;,rlm; وله في ذلك أسبابهrlm;.rlm;

البعض يري أنه كان من المستحيل أن يعلن عن موقف قبل التنصيب الرسمي لساركوزيrlm;.rlm;

وأنه كلما طال انتظاره قبل الإعلان عن نياتهrlm;,rlm; زاد ثقله ووزنه في الحملة الانتخابيةrlm;,rlm; وظل مسيطرا علي الموقفrlm;,rlm; ولو إلي حد ماrlm;,rlm; وهذه ربما أصبحت الورقة الوحيدة الباقية لديهrlm;,rlm; ورقة الغموض ولغز الترشيحrlm;,rlm; بعد أن اصطف معظم أقطاب اليمين وراء ساركوزيrlm;,rlm; ودوفيلبان الذي كان يبدو في وقت من الأوقات الوحيد القادر علي التقدم في مواجهة ساركوزيrlm;,rlm; لديه معوقات لا تعطيه الفرصة للفوزrlm;.rlm;

علاوة علي ذلك فإن شيراكrlm;,rlm; ذي الخبرة الطويلةrlm;,rlm; والمصداقية الكبيرة في السياسة والملفات الدوليةrlm;,rlm; التي لا ينافسه فيها أحدrlm;,rlm; لديه مجموعة استحقاقات مكثفة علي الصعيد الدولي من مؤتمر باريسrlm;3rlm; حول لبنانrlm;,rlm; إلي قمة البيئةrlm;,rlm; وقمة فرنسا إفريقياrlm;,rlm; وكلها ملفات يسيطر عليها شيراكrlm;,rlm; وربما يريد أن يختتم ولايته بهاrlm;,rlm; وهي تعطيه الفرصة الكبيرة لإظهار براعتهrlm;,rlm; خاصة أنه يعتبر أن خلفاءه يمينا ويسارا يفتقدون الخبرة والمعرفة بهذه الملفاتrlm;,rlm; بل وربما النضج أيضاrlm;,rlm; ولا ننسي هنا أنه لم تعجبه زيارة ساركوزي للولايات المتحدة قبل بضعة أشهر والتي انتقد خلالها موقف فرنسا تجاه واشنطنrlm;,rlm; أو بالأحري أسلوب فرنسا في التعامل مع القرار الأمريكي بالحرب علي العراقrlm;!rlm;

شيراك في الواقع ووفق بعض المراقبين والمحللين يريد أولا وقبل كل شيء الاطمئنان علي ألا يري نقدا موجها لفترة حكمه لفرنساrlm;,rlm; ولكشف حساب هذه الفترةrlm;,rlm; ممن يأتي بعده خاصة من جانب معسكره يمين الوسطrlm;,rlm; وهذا هو همه الأولrlm;.rlm;

كما أن لديه شاغلا آخرrlm;,rlm; وهو الملف القضائي القديمrlm;,rlm; المتمثل في بعض التلاعبات أو المآخذ علي فترة رئاسته لبلدية باريسrlm;,rlm; وتمويل حزبه السابق حزب التجمع من أجل الجمهوريةrlm;,rlm; وإن كان البعض يري أن هذا الملف قد بات هزيلا الآنrlm;,rlm; بعد أن تمت محاكمة آلان جوبيه بخصوصه باعتباره المتهم الأولrlm;.rlm;

اليمين برمته وقياداته يدرك جيدا خطورة اللعب ضد ساركوزي والمغامرة بفقدان مقاعد الأغلبية في البرلمانrlm;.rlm; استطلاعات الرأي الأخيرةrlm;,rlm; وبعد ظهور العديد من أقطاب اليمين إلي جانب ساركوزيrlm;,rlm; أظهرت تقدمه وبجدارة علي منافسته سيجولين روايالrlm;,rlm; ومن هنا فإن أي مغامرة أو تلاعب لن يكون من شأنها إلا خسارة اليمين وإلقاء اللوم بوضوح وبشدة علي الرئيس شيراكrlm;,rlm; وليس من المعتقد أن يكون لدي الرئيس الفرنسي بماضيه السياسيrlm;,rlm; ومواقفه المتميزةrlm;,rlm; أي استعداد لذلكrlm;.rlm;

السبيل الثاني ربما يكمن في وجود ضمانات مطمئنة من جانب ساركوزي بالتغيير في مواقفه وسياساته ورغبته في الانتقامrlm;.rlm;

اليمين ربما ينتظر من شيراك أيضا خطوة قوية بدعم ساركوزي حينما يقرر إعلان موقفه وربما تخليه عن فكرة الترشيحrlm;,rlm; ولكن أحدا لا يعرف إذا ما كان شيراك سيذهب إلي هذا الحدrlm;,rlm; خاصة أنه اتبع حتي الآن مع وزير الداخلية استراتيجية وسطيةrlm;,rlm; بمعني المداعبة والمديح تارةrlm;,rlm; والتحذير والتنبيه وتوجيه اللوم تارة أخريrlm;,rlm; خاصة فيما يتعلق بنزعته المبالغة في الليبرالية والتوجه عبر الأطلسيrlm;.rlm;

ويبقي السؤال عما إذا كانت هناك إمكانية حدوث مصالحة حقيقية تزيل هموم سوء التفاهم بين شيراك والمرشح ساركوزي من شأنها أن تفتح الطريق أمام نصر محتمل لمرشح حزب الاتحاد من أجل حركة شعبيةrlm;(rlm; ساركوزيrlm;)rlm; وعودة اليمين إلي مقعد الرئاسة ومقاعد الأغلبية البرلمانيةrlm;.rlm;

هذا هو السؤال المطروح الذي ينتظر الإجابةrlm;,rlm; وينتظر البادرات من كلا الطرفين المسئولينrlm;,rlm; من أجل إعادة بناء الثقة بينهماrlm;.rlm;