قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

إبراهـيم نـافـع

ندرك جميعا مدي التعقيد الذي يحيط بالأوضاع في لبنانrlm;,rlm; والذي يتجسد حاليا في بقاء هذا البلد حتي الآن دون رئيس بعد مغادرة الرئيس السابق اميل لحود قصر بعبداrlm;.rlm; وقد حاولت اطراف عديدة عربية ودولية التوصل الي تسوية بين الفرقاء اللبنانيينrlm;,rlm; لكن جهودها انتهت بالفشلrlm;.rlm; حاول الامين العام للجامعة العربية عمرو موسيrlm;,rlm; وحمل معه مبادرة عربية توافقية لتسوية الخلافات بين قوي الاغلبية وقوي الاقليةrlm;,rlm; وبعد جهود ماراثونية أعلن فشل مهمتهrlm;.rlm; وتصدت بعد ذلك اطراف دولية في مقدمتها فرنسا والولايات المتحدةrlm;,rlm; وانتهت جهودها بالفشل ايضاrlm;.rlm;

وبمرور الوقت ازدادت الازمة استحكاماrlm;,rlm; وباتت تهدد بتفجير هذا البلد العربي الصغير وتقسيمه الي عدة دويلات او كانتونات طائفية ذات ارتباطات اقليمية ودولية متناقضةrlm;.rlm; وهنا عادت الجامعة العربية مرة اخري لبذل جهودهاrlm;,rlm; وذهب الامين العام للجامعة السيد عمرو موسي وعاد دون تحقيق أي تقدم يذكرrlm;,rlm; وهنا حذر الرئيس مبارك بوضوح من فشل الجهود العربية المبذولةrlm;,rlm; مؤكدا ان فشل هذه الجهود سيعني كارثة بالنسبة للبنانrlm;.rlm; وعاد الأمين العام للجامعة العربية الي بيروتrlm;,rlm; ومنها الي دمشقrlm;,rlm; في جولة يبدو انها حققت قدرا من التقدم بحيث يمكن معه التفاؤل بامكانية تسوية الأزمة عبر التوصل الي صيغة توافقية لتوزيع حقائب الحكومة اللبنانية الجديدة وحصصهاrlm;,rlm; تمهيدا للتوافق علي انتخاب العماد ميشيل سليمانrlm;,rlm; قائد الجيشrlm;,rlm; رئيسا للبنانrlm;,rlm; باعتباره الرئيس التوافقي الذي يمكن ان يخرج لبنان من ازمة الانقسام الحاد التي يمر بهاrlm;.rlm;

وفي تقديري ان جلسة البرلمان اللبناني المقرر عقدها اليوم ستكون حاسمة في الاقتراب من انهاء الازمة اللبنانية التي تضخمت كثيرا بفعل تزايد اعداد اللاعبين الاقليميين والدوليين في الساحة اللبنانيةrlm;,rlm; والطبيعة الخاصة للنظام السياسي اللبناني الذي يقوم علي توازن طائفي يعكس ذاته في حصص طائفية تتحدد بمناصب سياسية وأمنيةrlm;.rlm; وكما ابتهل السيد عمرو موسي الي الله في صلاة الجمعة الماضية ببيروت لإنهاء الازمة اللبنانية ونجاح الجهود التي يبذلها حالياrlm;,rlm; فإننا ندعو الله ان تتكلل جهود الامين العام بالنجاح هذه المرة فلبنان لايحتمل استمرار هذه الازمة وقتا طويلا في تعقيدات إقليمية ودولية متزايدةrlm;