قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

ناثان غاردلز - غلوبال فيو بوينت

في الوقت الذي تتجمع فيه صفوة العالم هنا في دافوس لبحث كيف يمكن لـlaquo;الابداع التعاونيraquo;، محور هذا العام، تقريب العالم لبعضه البعض، هناك مجموعة كبيرة من التحديات العميقة والواسعة، التي تشير الى ان النزعة تسير في اتجاه مختلف تماما، ان لم يكن معكوسا.

أولا نشاهد نهاية laquo;نهاية التاريخraquo; في الوقت الذي يتبلور فيه laquo;تحديث غير غربيraquo;. ثانيا، بعد مرور عقدين من تفكك نظام الحرب الباردة، ينقسم العالم مرة اخرى الى معسكر ديمقراطي وآخر غير ديمقراطي. ثالثا يتزايد بوضوح ان الاسواق الناشئة ذات التوجه التصديري، مثل الصين والبرازيل تحقق مستويات كافية من الاستهلاك المحلي.

واهم الشخصيات التي تتابع التحديث غير الغربي، هو كيشور محبوباني المندوب السابق لسنغافورة في الامم المتحدة وعميد مدرسة لي كوان يو للسياسة العامة. ففي كتابه الذي نشر أخيرا laquo;نصف الكرة الآسيوي الجديد: الانتقال الذي لا يقاوم للسلطة العالمية للشرقraquo;، قال محبوباني laquo;يريد العديدون في الغرب الاقتناع بان المرحلة الحالية من العداء لأميركا هي مرحلة عابرة ناتجة عن السياسات الخالية من الحساسية لإدارة ما.

ففي يوم من الايام استعار الصينيون والمسلمون والهنود laquo;العدسات الغربية ومناظير الثقافة الغربية لرؤية العالم. الا انهم الان مع ثقة ثقافية ذاتية متزايدة فإن ادراكهم يتزايد اكثر واكثرraquo;.

وللتدليل على هذه النقلة، لا يستخدم محبوباني الاحصائيات الاقتصادية المعروفة حول التنمية في الهند والصين، بل يشير الى النوعية المتزايدة وعدد الجامعات الاسيوية ذات المستوى العالمي والزيادة الهائلة في laquo;الحلم الصينيraquo; كنموذج للعالم النامي. وقد يكون الطريق الى هذا الشرق الجديد عبر الغرب، ولكن بما أن الشرق قد وصل الآن الى محطته فان المستقبل سيقام وفقا لشروطه الخاصة. ويقول محبوباني ان laquo;المفارقة الكبيرة بشأن المحاولات الغربية الفاشلة لتصدير الديمقراطية الى المجتمعات الأخرى هي ان الغرب، بالمعنى الواسع للمفهوم، قد أفلح في الواقع بدمقرطة العالمraquo;. وبالنسبة لهذا الدبلوماسي السنغافوري فانه حتى الصين، التي يعتبرها الغرب غير ديمقراطية، قد منحت حريات لمواطنيها.

بـlaquo;دمقرطة الروح الانسانية هذه فان الغرب ينتقدهم على الممارسات الانتخابية الناقصةraquo;، لأنه يخشى الشيء الحتمي، وهو ان الديمقراطية الحقيقية على نطاق عالمي يمكن أن تقلب الغرب من موقعه الآمن.

ومن الواضح ان الكثير يكشف هنا عن الفوارق بين الديمقراطية الليبرالية وغير الليبرالية، ولكن محبوباني محق بالتأكيد بشأن التحول التاريخي الأوسع الذي يحدث. ويرتبط على نحو وثيق بالتوكيد الذاتي الثقافي الجديد للشرق، ما تراه وزيرة الخارجية الأميركية السابقة مادلين أولبرايت باعتباره laquo;التصلب المتزايد بين العالمين الديمقراطي واللاديمقراطيraquo;.

ووجهت في حديث لها أخيرا اللوم الى laquo;النظم الديمقراطية أو الأوتوقراطية الزائفة لبوتين وشافيز، التي يمكن أن تشير الى الطريق بعيدا عن وليس قريبا من فاليسا أو هافل أو مانديلا، الذين يعتبرون رواد الديمقراطية في زمنهمraquo;. وفي الوقت الحالي يعد النفط العنصر الذي يصلب المواقف، غير أن المرء يتساءل، كما فعل المستقبلي ألفين توفلر قبل اسابيع قليلة في زيارة الى موسكو، كيف يمكن لروسيا أن تتقدم عبر مركزة الدولة واستعادة النخبة الحاكمة في عصر المعلومات، حيث التمتع بالسلطة والمركزية هما السبيلان الى النجاح.