قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

اثر زيارة سرية لإسرائيل

القدس - quot; الراي quot;

زار مسؤولون في الاستخبارات الأميركية، سرا الدولة العبرية اخيرا، وأبلغوا نظراءهم الإسرائيليين أنهم لن يترددوا في تغيير استنتاجات تقرير الاستخبارات بخصوص إيران، اذا ما حصلوا على معلومات جديدة حول برنامجها النووي.
وكتبت صحيفة laquo;يديعوت احرونوتraquo;، امس، (يو بي اي، ا ف ب)، ان هدف زيارة الوفد الاستخباري الأميركي، اعادة النظر في تقديرات تقرير الاستخبارات الوطنية، بأن طهران اوقفت مساعيها لإنتاج سلاح نووي منذ العام 2003.
يذكر ان التقرير، اثار منذ صدوره غضبا واستياء المسؤولين الإسرائيليين الذين اعتبروا أن الإدارة الأميركية لن تنفذ هجوما ضد المنشآت الإيرانية، بعد صدوره. والمحت اسرائيل، خصوصا لدى زيارة الرئيس جورج بوش لها قبل اسبوعين، إلى أن بحوزتها معلومات سرية جديدة جمعتها استخباراتها، تؤكد استمرار إيران في تطوير برنامجها النووي.
ونقلت laquo;يديعوت أحرونوتraquo; عن المسؤولين في الاستخبارات الأميركية، والذين شاركوا في إعداد التقرير، إن إذا كانت المعلومات الإسرائيلية الجديدة تلقي ضوءا جديدا على البرنامج الإيراني، فإنهم لن يترددوا في تعديل استنتاجات التقرير.
وحسب الصحيفة، فإن الوفد اطلع خلال زيارته السرية على وثائق متعلقة بتطور القدرات النووية العسكرية الإيرانية، والتي تشير الى أن الحقائق والجداول الزمنية الواردة في تقرير الاستخبارات الوطنية، ليست دقيقة.
وكان مسؤولو الاستخبارات الأميركية ضيوفا على شعبة الاستخبارات العسكرية الإسرائيلية.
وشددت مصادر أمنية إسرائيلية، على أن المعطيات التي تم عرضها أمام الوفد الأميركي، لم تكن بحوزة الاستخبارات الأميركية قبل الزيارة.
وصعّد المسؤولون الإسرائيليون من حدة تصريحاتهم بخصوص المنشآت النووية الإيرانية، وكرروا تهديدات مبطنة لاحتمال تنفيذ الدولة العبرية هجوما ضد إيران.
والمح وزير المواصلات شاوول موفاز، خلال خطاب ألقاه الثلاثاء في مؤتمر هرتزيليا، إلى أنه تتزايد احتمالات قيام إسرائيل بتنفيذ هجوم ضد المنشآت الإيرانية، وقال ان laquo;هناك تدهورا في الجهد لوقف إيران بطرق ديبلوماسية، ولذلك فإن احتمالات تنفيذ الخيارات الأخرى تتزايدraquo;.
واعلن نائب وزير الدفاع متان فيلنائي في المؤتمر ذاته، ان laquo;على الإيرانيين أن يفترضوا بأنه يوجد لدى إسرائيل سلاح نووي... هذا ليس مرتبط بحقيقة ما إذا كان بحوزتنا أم لا، لكن ثمة أهمية لأن يكون الإيرانيون مقتنعين بأن لدى إسرائيل سلاح نووي وبموجب كل الافتراضات فإنهم يفكرون هكذاraquo;.
وتابع: laquo;أنا لا أوافق بأي حال على إمكانية أن تكون لدى إيران قدرة نووية عسكرية، فهذا يتعارض مع المصالح الإسرائيلية، وعليهم (في إيران) أن يفترضوا بأن إسرائيل قادرة على مهاجمة إيرانraquo;.
وحض السفير الأميركي السابق لدى الامم المتحدة جون بولتون، إسرائيل على مهاجمة إيران. وقال في المؤتمر: laquo;لا تتوقعوا أن تعمل إدارة بوش حتى نهاية ولايته في البيت الأبيض شيئا في موضوع تسلح إيران النووي... وهذا هو الوقت الذي على إسرائيل أن تقرر فيه ما إذا كانت ستنفذ عملية عسكرية بخصوص تسلح إيران النووي، هذه هي ساعتكمraquo;.
واعتبر أن laquo;تقرير الاستخبارات الأميركية والذي بموجبه تم تجميد البرنامج الإيراني منذ العام 2003 أعطى ايران ضوءا أخضر لمواصلتهraquo;.
من جهة أخرى، قال بولتون إنه حان الوقت للكشف عن تفاصيل المنشأة السرية في سورية والتي قصفها الطيران الإسرائيلي في السادس من سبتمبر الماضي. وتابع: laquo;ليس واضحا لي لماذا تمنع الرقابة في إسرائيل نشر تفاصيل حول المنشأة التي تم قصفها وغايتها... جائز أن يكون المنع ليس نابعا من التخوف من رد سوري لأنه مرت أربعة أشهر وسورية لم تهاجم، وأتوقع أن إسرائيل تريد نشر معلومات حول الهجوم العسكري الناجحraquo;.
الى ذلك، اشاد تساهي هانيغبي، رئيس لجنة الدفاع والشؤون الخارجية في الكنيست، بابقاء الضغط على ايران بعد اتفاق الدول الست الكبرى على مشروع قرار جديد في مجلس الامن لثنيها عن امتلاك السلاح النووي.
وقال: laquo;من المهم جدا ان تتفق الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن والمانيا لان القادة الايرانيين دفعوا الى الاعتقاد في الآونة الاخيرة بان برنامجهم النووي يحظى بحصانة وكأن السيف لم يعد مصلتا فوق رؤوسهمraquo;. واضاف: laquo;قبل التفكير في خيار عسكري ضد البرنامج النووي الايراني، يجب اثبات ان كل السبل الاخرى قد استخدمتraquo;.
من جهة اخرى، تعقد لجنة التعاون الاستراتيجي الاسرائيلي - الاميركي اجتماعا في القدس، اليوم، لبحث الملف الايراني. وسيترأس موفاز الوفد الاسرائيلي.