قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

صور لناحبين وباكين.. ومقالات الرأي بين laquo;من الملام؟raquo; وlaquo;نصائح للصمودraquo;

لندن - فيصل عباس

إذا ما حجبت العناوين واكتفيت بالنظر إلى الصور التي تصدرت الصفحات الأولى لغالبية الصحف الأميركية والبريطانية والدولية الصادرة أمس، قد تدفعك صور الناحبين والباكين إلى الاعتقاد بأن العالم تعرض لـlaquo;تسوناميraquo; آخر!... وفي الواقع فإن ذلك ليس ببعيد عن الحقيقة، لكن الـlaquo;تسوناميraquo; كان ماليا هذه المرة وكانت الضحية هي أسواق المال.

فقد كان الشغل الشاغل لنشرات الأخبار التلفزيونية والتقارير الصحافية خلال الأيام الماضية هي أزمة أسواق المال في الولايات المتحدة، وتداعيات ذلك على أسواق المال العالمية، لذلك لم يكن مستغربا أن يأتي أحد عناوين جريدة laquo;الشرق الأوسطraquo; بالأمس على الصفحة الأولى ليقول laquo;عدوى الاثنين الأسود تنتقل للأسهم العربيةraquo;.

فقد اتجهت غالبية الأنظار خلال الأيام الماضية صوب مؤشرات أسواق المال، ووضعت الأيادي على القلوب بعد أن فقدت الأسواق العالمية الكثير من قيمتها السوقية لتعاظم الخوف من أن يصاب الاقتصاد الأميركي بحالة ركود بسبب أزمة الرهن العقاري التي قد تنعكس بالتالي على الاقتصاد العالمي.

وكانت محاولة الحكومة الأمريكية تدارك الوضع وتقليل المخاطر عبر خفض مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الاميركي) أسعار الفائدة الاساسية ثلاثة أرباع نقطة مئوية دفعة واحدة، هي محور عناوين غالبية الصحف الصادرة صباح أمس، لاسيما أن التدخل وصف بأنه laquo;تاريخيraquo;، لكونه الأكبر منذ العام 1982 والأول الغير مخطط له منذ 17 سبتمبر 2001. جريدة لوس انجليس تايمز عنونت بالقول laquo;الخفض يهدئ الأسواق فيما المخاوف تلوح على المدى البعيدraquo;. وخصصت مساحة كذلك على صفحتها الأولى لتوضح للمستهلك من المتضرر ومن المستفيد من هذه الأزمة بقطعة عناونها laquo;إذا كنت مديونا فإنك محظوظraquo; موضحة أن التحرك الأخير أن خفض اسعار الفائدة سيساعد الحاصلين على ديون، ويضر الموفرين. أما الـlaquo;وول ستريت جورنالraquo; فقد خصصت جل صفحتها الأولى لتغطية القصة وتبعاتها العالمية، فيما النيويورك تايمز كتبت على صفحتها الأولى laquo;خفض فدرالي مفاجئ لتهدئة الأسواقraquo;، وجاء عنوان الواشنطن بوست مقاربا. فيما أخذت صحف التابلويد مثل laquo;نيوزدايraquo; النيويوركية على عاتقها نصح المواطنين وشرح كيف سيؤثر التدخل عليهم مباشرة. واجتمعت الصحف الأميركية بشكل عام على تحويل صفحات الرأي فيها الى ساحات للمناظرة، بحيث توجه اصابع الاتهام في هذه الأزمة التي تعيشها البلاد. أما على صعيد الصحف البريطانية فقد كتبت صحيفة laquo;فاينانشال تايمزraquo; الاقتصادية البريطانية laquo;الاتحادي يخفض أسعار الفائدة ليوقف عمليات البيعraquo;، مخصصة نصف صفحتها الأولى لتغطية القصة وتداعياتها. من جهة ثانية، عنونت الـlaquo;ديلي تلغرافraquo; البريطانية قائلة laquo;أميركا تتحرك بهلع لوقف الانحدارraquo;، فيما أخذت صحيفة laquo;ذي غارديانraquo; البريطانية منحى أكثر دولية، لتقول في عنوانها الرئيسي: laquo;خفض في النسب فيما الحكومات تحاول تهدئة الأسواقraquo;. هذا فيما اختارت صحيفة laquo;ذا تايمزraquo; اللندنية عنوانا لافتا على صفحتها الأولى هو عبارة عن اقتباس مباشر لحاكم مصرف انجلترا، ميرفين كينغ، يقول: laquo;تحكمنا محدود بالرياح التي تعصف باقتصادناraquo;.