قرائنا من مستخدمي واتساب
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق واتساب
إضغط هنا للإشتراك

إعادة quot;أصغر حاج تائهquot; إلى ذويهnbsp;

الرياض - العربية نت

بعد انتحار حاجٍ جزائري وحاجةٍ من تركستان، أقدم حاجٌ كويتي على شنق نفسه الأحد الماضي، وذلك وفقًا لما ذكرت إحدى الصحف السعودية الثلاثاء 9-12-2008.

وانتحر الحاج الكويتي في المشاعر بعد أن لفَّ quot;شماغهquot; حول رقبته، وثبَّته في مروحة الهواء بسقف الغرفة، وذكر التقرير الذي أعده الصحفي فواز العبدلي ونشرته صحيفة quot;شمس أن المنتحر يبلغ من العمر 35 عامًا، ويعاني مرضًا نفسيًا.

وكانت غرفة عمليات الدفاع المدني تلقت بلاغ استغاثةٍ من إحدى أسر حجاج الكويت قبل ظهر أمس مفاده انتحار quot;عائلهاquot; رب الأسرة، وباشرت فرق الدفاع المدني الحادثة التي وقعت داخل أحد المساكن المعدة لإقامة الحجاج بحي العزيزية، وتم رفع البصمات وآثار مسرح الجريمة لمعرفة الملابسات.

وأكد الناطق الإعلامي في شرطة مكة المكرمة الرائد عبد المحسن بن عبد العزيز الميمان أن التحقيقات جاريةٌ وبشكلٍ مكثف في سبل الوقوف على كافة ملابسات الحادثة ومعرفة أسبابها.


من جانبٍ آخر، ذكرت الصحيفة أن طفلاً يبلغ العامين ونصف العام وصل إلى مقر إرشاد الأطفال التائهين التابع لجمعية الكشافة السعودية في عرفات بلباس الإحرام، ليكون بذلك quot;أصغر حاجquot; تائهٍ يصل المركز.

ولم يكن الطفل مهدي كريم الله يحمل أي إثبات، وغرق في نومٍ عميقٍ منذ دخوله المركز بعد أن تمَّ وضعه في سريرٍ مخصص للأطفال، وورد بلاغٌ عبر شبكة الاتصالات اللاسلكية التي تستخدمها الكشافة عن أبٍ يبحث عن طفله المفقود، معددًا بعض صفاته التي تطابقت مع صفات الطفل النائم في المركز، ووصل الأب حافي القدمين إلى المركز يرافقه عددٌ من أفراد العائلة قبل أن يخرج منه حاملاً فلذة كبده ولسانه يلهج بالدعاء والشكر.