قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

قال لـquot;إضاءاتquot;.. بدأت متطرفا ثم انفتحت على الصوفية والشافعية

دبي- العربية.نت

رفض الإعلامي السعودي أحمد الشقيري فكرة تقديس الصحابة، وقال إنه يسعى لتقديم برنامج جديد مستوحى من السيرة النبوية، وتدور فكرته حول تخيل وجود الرسول محمد صلى الله عليه وسلم في هذا العصر، نافيا أن يكون في البرنامج أي تقليل لمقام الرسول الكريم.

وجاء حوار الشقيري مع برنامج quot;إضاءاتquot; الذي يقدمه الزميل تركي الدخيل على قناة quot;العربيةquot;، ويبث الجمعة 2-1-2009، ويعاد السبت عند منتصف الليل.


وانتقد الشقيري فكرة المناهج التي عرضت السيرة النبوية كما لو أنها المدينة الفاضلة، ونزعت صفة البشرية عن الصحابة.

وحول برنامجه الجديد، أكد الإعلامي السعودي أحمد الشقيري أنه يدور حول تخيل quot;وجود الرسول بيننا اليوم في هذا القرن، ليعلمنا كيف نعيش، فكل قصة نبوية حصلت منذ 1400 سنة عندما أقرأها الآن أسأل نفسي عن معناها اليومquot;.

وأشار إلى أن البرنامج سيتضمن أيضا quot;كاميرا خفيةquot; تتعرض لمواقف في الشوارع العربية، quot;ولو كان الرسول موجودا كيف سيكون موقفه منها، ولو دخل المصعد هل سيسلم على الموجودين أم لاquot;.

ونفى أن يكون برنامجه quot;تقليلا من مقام النبيquot;، مضيفا quot;لا أبدا.. إذا لم أتخيل فالسيرة النبوية للتسلية فقط، والرسول عندما كان ينزل وتضع زوجته صفية قدمها على فخذه وتركب الناقة، ولكن الآن لا توجد ناقة، وإنما سيارة وهذا معناه فتح باب السيارة للزوجةquot;.

وانتقد أحمد الشقيري المناهج التي quot;عرضت السيرة النبوية وصورتها مثل المدينة الفاضلة، وبلا أخطاء وذنوب، وهي لم تكن كذلكquot;، وبذلك نزعوا البشرية من الصحابة، وهذا أدى لفجوة بيننا وبينهم. وأضاف quot;الصحابة في مقام عال لن نصل إليه؛ لأنهم عاشروا الرسول، ولكنهم كانوا يخطئون ويتداركون الخطأquot;.

وتحدث الشقيري عن بعض نواحي حياته الشخصية المبكرة، معترفا أن quot;لحيته في مرحلة ما كانت طويلةquot;، مشيرا إلى أنه كان شديد البعد عن الدين ولم يكن يصلي، وفي عام 1994 بدأ الصلاة quot;ولكن بدأ تديني متطرفا.. أتشاجر مع أمي وأرفع صوتي عليها من أجل نتف الحواجبquot;، كما يقول.

وقال إن تدينه بدأ عندما كان يدرس في أمريكا، وبعد عودته إلى السعودية تلقى دروسا عند الشيخ عدنان الزهراني، وهي التي غيرته كما يقول، حيث quot;استوعب أن الدين واسع وهناك آراء أخرىquot;.

وردا على القول بأنه يقوم بـquot;تمييع الدين والتقليل من جديتهquot;، يرد الشقيري بأن تقديمه لبرامج دينية مثل quot;خواطرquot; وquot;يالله شبابquot; يقوم على تيسير في الدين في وقت يوجد من يقدم الدين بشكل معقد للناس، نافيا أن تكون لديه صوفية في تقديمه للبرامج، وقال quot;آخذ الحكمة من كل المشايخ المحسوبين على الصوفية والشافعية والإخوان، وغيرهم، أي شيء أقدمه له مرجعية شيخ متخصص بمسائل فقهيةquot;.