قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

تركي الدخيل

تحت عنوان: quot;المتكبرquot; وصلني إيميل قبل أيام يتحدث عن تومي هيلفجر (Tommy Hilfiger)، مصمم الماركة الشهيرة التي تصّنع الملابس والعطور والمستلزمات الرجالية.
لا أعرف تومي هذا، وإن كان شعار منتجاته قد مرّ علي، لكني فوجئت بأن البريد الإليكتروني المرسل لي يتحدث عن تسجيل لمقابلة أجرتها أوبرا وينفري، المذيعة السمراء، الأشهر في العالم، مع تومي، وسألته-طبقاً للرسالة- إذا كانت الاتهامات عن العنصرية التي اتهم بها صحيحة, مثل قوله: لو كنت أعلم أن الأمريكان الأفريقيين, العرب, والآسيويين يشترون ملابسي, لما جعلت ملابسي بهذا الجمال. أتمنى لو أن هؤلاء الناس لا يشترون ملابسي, إذ إنها مصنوعة للناس البيض أصحاب المناصب الرفيعةquot;!
ثم تضيف الرسالة الإليكترونية بأن هذا الرجل أجاب على سؤال أوبرا: نعم. أي إنه قال هذا الكلام العنصري البغيض، فما كان من المذيعة السمراء، وقد فارت الدماء في جسدها، إلا أن طردته من البرنامج شرّ طردة.
ثم يطالبنا الإيميل بمقاطعة ملابس ومنتجات هذا المتكبر البغيض.
عندما قرأت الرسالة التي تبرع مرسلها بوضع صور لمنتجات تومي هيلفجر، وشعار هذه المنتجاب، أخذتني الغرابة من هذه الصفاقة التي يمكن أن يكون عليها شخص تقوم تجارته على قبول الآخرين له. فقررت أن أذهب للبحث عن التسجيل الذي مارس هذا الرجل هذا السلوك المنفر والمقزز فيه، وأرى كيف قامت هذه السمراء التي تمتلئ كرامة بطرد هذا المتكبر.
والمفاجأة التي وجدتها أن التسجيل الموجود في الإنترنت للمقابلة يتحدث عن إشاعة تقرؤها أوبرا بالكامل، وكأنها تقرأ الإيميل الذي وصلني، لتقول إن هذه الإشاعة الغريبة تتحدث عن أن ضيفي قال كلاماً عنصرياً، وأني قمت بطرده من البرنامج، وتشير في النهاية بعد تعليق من الضيف ينفي بشكل قاطع هذه المقولة، إلى أن هذه كذبة كبيرة وسمينة!
لا يهمني تومي هيلفجر، ولا يعنينا إلا كيف أننا ننتظم دون أن ندري غالباً في موجات تجهيل، لا نعي أهداف أصحابها، والمشكلة أنها تجعلنا ونحن ننساق لها كالقطيع الذي لا اختيار له، ولا تمميز.
أزيدكم من الشعر بيتاً... الموضوع كله لم يتحدث عن العرب ولا المسلمين، بل تحدث في الإشاعة عن الأمريكيين الأفارقة، والإسبان، واليهود، والآسيويين... أما نحن... فحشرنا حشراً، حتى في الإشاعة، ضمن منهج التهييج... وقاطعوهم، وسلامتكم!
http://www.youtube.com/watch?v=_HdRLSCJWgo