: آخر تحديث
حزب الله يواجه تحديات لا تنفع معها عمليات مسلحة

صلاح عز الدين.. المقاومة والتجارة

عدنان أبو زيد

ثمة من يرجع سقوط عز الدين إلى تنافس بينه وبين قياديين من quot;حزب اللهquot;، مما عجل في إسقاطه وهو المغامر في مشاريع خاسرة كانت السبب الرئيسي في إفلاسه، لكن هذا الكلام لا يقترب من الحقيقة إذا ما علمنا أن إطرافا مهمة في حزب الله أحزنها سقوطه وعممت على الناس بالدعاء إلى الله ليهوّن عليه مصائبه.


صلاح عز الدين، شيعي من جنوب لبنان، أعلن إفلاسه فما كان من السلطات اللبنانية إلا اعتقاله والتحفظ على أمواله والتحقيق معه وفيما إذا كان إفلاسه احتيالياً أم تقنياً.

يعتقد كثيرون في بيئته أنه صديق قديم وقريب من الأمين العام لـ quot;حزب اللهquot; السيد حسن نصر الله ، وربما أوهمهم بذلك لكسب ثقتهم. والأكيد أنه سمى دار النشر التي يملكها باسم laquo;دار الهاديraquo; نسبة إلى نجل السيد نصر الله الذي قتل في اشتباك مع قوات إسرائيلية، كما أن الابن الثاني لنصر الله اختار دار النشر هذه لإصدار ديوانه الشعري، فضلاً عن أن كل منشورات الحزب صدرت عنها.

ضحاياه رجال أعمال، وصغار مستثمرون، من لبنان وسورية والعراق وإيران وبلدان أخرى، صعقوا للخبر، فمنهم من صدق ومنهم من رفض أن يصدق ضياع ماله وكد سنوات عمره، بل إن هناك من أنكر إفلاس رجل مدعوم سياسيا حتى سماه البعض laquo;حريري الشيعةraquo;.

ويقال إن الخاسر الأكبر من بين هؤلاء هو quot;حزب اللهquot;، فرغم إعلان أمينه العام أن لا علاقة للحزب بهذا الرجل من قريب أو بعيد ، يشيع على نطاق واسع في جنوب لبنان أن مئات ملايين الدولارات فقدها الحزب على يد صلاح عز الدين الذي كان يستثمر أيضاً أموال العشرات من رجال الأعمال الشيعة. وقد أسف نصر الله لأن quot;بعض الجهات حاول استغلال الموضوع بطريقة سيئةquot;. ورأى أن quot;الهدف من الحملة هو تشويه صورة

nbsp;

الكثير من مسؤولي حزب اللهquot;، وأكد أن هذه ادعاءات كاذبة فهؤلاء المسؤولون لا يملكون شيئًا، كما إن عدد المتورطين قليل جدا. ويتحدث كثيرون عن إمكان أن يكون في المسألة عمل احتيالي أو أن عز الدين أفلس لسوء تدبير أو لأسباب سياسية واقتصادية، خصوصا انه كان يعد المستثمرين بأرباح تصل إلى ستين بالمائة، بل إن البعض سرح في خياله إلى حد اتهام جهات دولية وإقليمية بالعمل على إفشال مشروع عز الدين التنموي لتأييده المقاومة. وكالعادة أرجع البعض الأمر إلى quot;مؤامرةquot; نسجتها أيدي لوبي صهيوني بالتعاون مع عرب ولبنانيين.
لكن ثمة من يرجع سقوط عز الدين إلى تنافس بينه وبين قياديين من quot;حزب اللهquot;، ما عجل في إسقاطه وهو المغامر في مشاريع خاسرة كانت السبب الرئيس في إفلاسه، لكن هذا الكلام لا يقترب من الحقيقة إذا ما علمنا أن أطرافا مهمة في حزب الله أحزنها سقوطه وعممت على الناس بالدعاء إلى الله ليهوّن عليه مصائبه.

nbsp; هكذا نشر الاعلام العربي خبر إفلاس عز الدين


تاجرَ عز الدين بالحديد والنفط والذهب والعقار، وأقام شبكة علاقات تجارية وسياسية، وأدار شركة سفريات، ونجحت استثماراته في استقطاب ممولين صغار بدأت تنتعش تجارتهم من حوله، وأصبحت أسماؤهم لامعة متميزة في الشارع الشيعي اللبناني، بحركتهم التجارية وترفهم الاقتصادي وألوان وموديلات سياراتهم وهي طبقة برجوازية، تطرب لشعارات المقاومة والتحرير من دون أن تدلي بدلوها فيها.
ووفقا لمصادر إعلامية عربية قدم أكثر من 2000 مستثمر شيعي أموالهم إلى عز الدين بعد أن وعدهم بأرباح عالية. وكان المستثمرون على اقتناع بان quot;صديق نصر اللهquot;، على ما اعتقدوا، يستثمر أموالهم في شركات دولية، لكن وفقا للشبهات فقد قام عز الدين بنقل مئات ملايين الدولارات لحساباته الخاصة في الخارج.

صحيفة laquo;يديعوت احرونوتraquo; الإسرائيلية وصفت عز الدين بأنه صديق حسن نصر الله أمين laquo;حزب اللهraquo; وكاتم أسراره، ونشرت أن عز الدين سرق 683 مليون دولار من أموال الحزب. ووصفت الجريدة عز الدين بأنه quot;ميدوف لبنانيquot; نصب وخدع ضحاياه ومعظمهم من أبناء الطائفة الشيعية. بل إن الجريدة أشارت إلى أن تقارير أفادت أن نحو عشرات ملايين الدولارات من مجموع الأموال التي أودعها كبار المسؤولين في الحزب لدى عز الدين مصدرها التجارة بالمخدرات.

وعز الدين، لم يكن عاملا سهلا في معادلة اقتصادية مركزها الجنوب اللبناني، أرقامها تجاوزت المليار دولار، وهي أموال مستثمرين معظمهم شيعة موالون لحزب الله، وشيعة من سوريا وإيران، بل وساسة عراقيون من أحزاب شيعية استثمرت أموالها لدى صلاح قبل سقوط صدام، حتى بلغت أوج استثماراتها اليوم وهي تمسك بتقاليد حكم العراق بحسب ما صرح به مصدر عراقي. وبحسب أخبار خاصة تناقلتها وسائل إعلام لبنانية ولم يؤكدها مصدر قضائي فان حزب الله اعتقل صلاح

nbsp;وعز الدين، لم يكن عاملا سهلا في معادلة اقتصادية مركزها الجنوب اللبناني، أرقامها تجاوزت المليار دولار، وهي أموال مستثمرين معظمهم شيعة موالون لحزب الله، وشيعة من سوريا وإيران، بل وساسة عراقيون من أحزاب شيعية استثمرت أموالها لدى صلاح

وهو يهم بمغادرة لبنان، وحقق معه، قبل أن يسلمه للسلطات القضائية اللبنانية.

وبينما لم يقترب quot;حزب اللهquot; كثيرا من الأزمة فإن الإعلام العربي، تعامل معها بجدية كبيرة إلى درجة عدها البعض ضربة كبيرة لحزب الله تعادل في تأثيرها الحرب الإسرائيلية على لبنان عام 2006.
وكشف إفلاس عز الدين حقيقة أن مسؤولين في الحزب المتشدد بدوا ملتزمين دينيا وأخلاقيا وزاهدين في الحياة لأجل المقاومة أمام الناس، لكن واقع الحال أشار إلى أنهم تجار ومستثمرون، همهم الأول زيادة رأسمالهم ولو كان على أنقاض حزب الله نفسه، كما أماطت الخسارة اللثام عن تأثيرات اجتماعية وسياسية سلبية على quot;المقاومينquot;، ومعظمهم من العائلات الفقيرة . وستترك الخسارة بلا شك تأثيرات على مؤسسات الحزب التربوية و الثقافية. وبلغ الآمر إلى حد مطالبة البعض طهران بتعويض المتضررين على شاكلة ما قدمته في حرب 2006، لكن ذلك سيصطدم حتما بمطالبات إيرانية داخلية بالحد من الإسراف الذي لا طائل منه على حزب الله وتخفيضٍ المساعدات له بسبب تأثيرهاٍ السلبي على الاقتصاد الإيراني.
.

nbsp;يعتقد كثيرون في بيئته أنه صديق قديم وقريب من الأمين العام لـ quot;حزب اللهquot; السيد حسن نصر الله ، وربما أوهمهم بذلك لكسب ثقتهم. والأكيد أنه سمى دار النشر التي يملكها باسم laquo;دار الهاديraquo; نسبة إلى نجل السيد نصر الله الذي قتل في اشتباك مع قوات إسرائيلية

وفي كل الأحوال ثمة تحديات من نوع جديد تجابه quot;حزب اللهquot; هذه المرة، مصدرها ليس حدودا جغرافية مع إسرائيل، لا تنفع معها عملية انتحارية أو أطلاقات بندقية.

اقرأ المزيد اسم في الحدث


عدد التعليقات 22
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
1. mesh awwal marra
za2er - GMT الأربعاء 09 سبتمبر 2009 19:08
عذرا الرد غير مفهوم
2. ناموا بسلام
rami - GMT الأربعاء 09 سبتمبر 2009 19:36
مبروك لكل عملاء إسرائيل لقد إنتهى حزب الله إلى الأبد ناموا بسلام
3. التاجر او المذهب؟
عربي - GMT الأربعاء 09 سبتمبر 2009 20:13
يا صحيفتنا يا ايلاف التاجر صلاح عز الدين يمثل نفسه في تجارته و لا يمثل المذهب الشيعي و كل بين صطرين ذكرتم انه شيعي و كأنه يمثل الشيعه و اموال صلاح عز الدين قائمه على المذهب الشيعي و اموال السيده خديجه قائمه على المذهب السني لمذا هذا التحليل الطائفي؟
4. الاموال المشكوك بها
bassam - GMT الأربعاء 09 سبتمبر 2009 21:00
يبدو ان اموال حزب الله لم تكن نظيفة كما ادعى نصرالله بل خبيثة مما ادى الى تبخرها سريعا جدا ولسه الحبل عالجرار غدا سيتهمون اسرائيل بانها تقف وراء ذلك وان حصل فهذا اختراق كبير وبنيان حزب الله آيل للسقوط
5. عم تحلموا
قارئ - GMT الأربعاء 09 سبتمبر 2009 22:11
نعم بالتأكيد أحلام اليقظه التي تتمنونها كل يوم حزب الله سوف ينهار ويستسلم لإسرائيل وكل بطولاته سوف تسقط بسبب هذه الخساره عم تحلموا والله عم تحلموا فحزب الله لايسقطه غير الله و كفي أحلام و إسأه لهذا الحزب البطل فهو باقي وسوف يسحق كل من يعتدي عليه ( هادا رأيي فكر فييا ) ;)
6. حزب الله الحقيقى
فرحات احفيظة ليبيا - GMT الأربعاء 09 سبتمبر 2009 23:05
انا مستغرب كيف السيد حسن نصرالله يسمى حزب الله كيف عرف انه هو من حزب الله وهل حوب الله يدخل الانتخابات ويتنافس على الاصوات واى جزب هذا الذى يدخل فى حرب لكسب مزيد من الاصوات وسرعان ما تحقق له النصر وجه سلاحه للداخل .. الله سبحان وتعالى سمى حزب الله ذلك لوفئة لايعرفها الا هو مؤمنيين احب الله ورسوله رحماء بين انفسهم اشداء على الكفار ولا يوجه سلاحه الى شعبه حزب الله الجقيقى هو الذى يدافع لأعلى كلمة الله بدون مقابل ولايدخل فى حسابات سياسية وانتخابات للآسف الكل يتاجر بالانتخابات من يسمى حزب قومى للعزف على القومية ومن يسمى حزبة للتحرير القدس ونفس غاية الاول وهى الحصول على كرسى الانتخابات والاشد من هو يبزنس بأسم الدين ويرفع شعار كشعار حزب الله .حزب الله الحقيقى هو الذى سمأه الله وليس اسماء سميتماه انتم وابناءكم
7. لبنان اولا
Rayan - GMT الخميس 10 سبتمبر 2009 06:02
تجاوز القانون بالتجارة والاموال ادى الى خراب مادي لا يعوض على اصحابه. ولكن تجاوز القانون عبر السلاح الغير شرعي ومهما تلطى بعبارات تبدو شريفة كادعاء المقاومة مثلا فنهايته خراب لبلد بكامله واراقة لدماء ابنائه وكل هذا لمصلحة مخربين خارجيين.
8. .. لست طائفيا
فضل - GMT الخميس 10 سبتمبر 2009 14:56
لقد لفتتني شروط النشر التي لا تطابف لا من قريب ولا من بعيد ما كتبه الكاتب اذ انه اتقن الاساءة الى كل ما ذكر جملة وتفصيلا.
9. Rayan
ديان موسى - GMT الخميس 10 سبتمبر 2009 17:34
تهريب السلاح من اجل تحرير الوطن ليست خيانه...الخيانه ان تتعامل مع العدو الصهيوني الغادر
10. it happens
sgh - GMT الجمعة 11 سبتمبر 2009 08:57
It started islamicly in Egypt ie RAYYAN,SAAD etc. So the law cannot protect the Greedy people no matter who they are.They should think that NO investment can make 30% profit.Hizbullah or No hizbullah ...they were WRONG


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد