قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبد الرحمن الراشد

منذ أن وسع المتمردون الحوثيون اليمنيون حربهم بفتح جبهة جديدة عندما هاجموا الجيران الشماليين السعوديين، كان السؤال: لماذا؟ هل قادة المتمردين سذج عسكريا وهم الذين لم يفلحوا في هزيمة القوات الحكومية اليمنية منذ نشوب الحرب قبل أربع سنوات حتى يورطوا أنفسهم في معركة مع طرف آخر كان يجلس مراقبا المعارك في معظم الأوقات؟ أم أنهم ليسوا جهلة بل مجرد أداة في يد طهران التي أرادت نقل الضغط على السعودية بفتح جبهة تضطرها للمساومة سياسيا؟

بالنسبة لي الحقيقة الكاملة مجهولة وليس لي إلا ما يظهر أمامنا. وها هم الحوثيون يكررون مناشدين السعودية إنهاء القتال والتفاوض، متعهدين بألا يدخلوا الأراضي السعودية. ومن المؤكد أن هجوم القوات السعودية أوجع المتمردين إلى درجة المطالبة بوقف القتال. والسؤال يكرر نفسه: لماذا ورط المتمردون أنفسهم في حربين في وقت واحد؟

ربما لا يكون الأمر سذاجة حوثية بقدر ما هو دهاء من الحكومة اليمنية، خاصة أن على رأسها قائدا تمرس لعبة التوازنات الصعبة في بلد قبلي دائم الصراعات. وفي نظري لا يخلو الأمر من جهل حوثي بالشأن السياسي الدولي، ومكر حكومي مدروس. فالحوثيون في البداية راق لهم الصراع الكبير، والصخب الإعلامي، والاهتمام الإقليمي والدولي بقضيتهم، فوسعوا دائرة الصراع بفتح جبهة مع الجار السعودي الذي كان يجلس مراقبا الأوضاع أربع سنوات ويرفض التدخل. وربما راقت لهم أنباء علاقتهم بإيران معتقدين أنها تعزز أهميتهم، غير مدركين أنها ستكون سبب حصارهم وملاحقتهم عالميا. والجهات الرسمية في صنعاء حرصت على عدم نفيها، ولاحقا صارت تؤكدها. وهناك ساسة طهران من جانبهم لعبوا دور راعي الحركة والمدافع عنها، يريدون إقناع السعوديين والأميركيين بأنهم يملكون قرار الحوثيين مثلما يملكون، هم ودمشق، قرار حزب الله وحماس، حيث يستحيل إطلاق سراح الجندي شاليط، أو توقيع اتفاق، أو وقف إطلاق صواريخ، إلا بالرجوع إليهم. وقد يكون الأمر بالفعل كذلك، أي أن الحركة الحوثية مجرد فرع تابع للحرس الثوري، قراره الحقيقي في طهران، وقد لا يكون. وفي كلتا الحالتين فقد دمغت الحركة بالصفة الإيرانية. وفي السياسية لا يقل الانطباع أهمية عن الحقيقة. الانطباع العام هو أن الحوثيين حركة مدبرة إيرانيا.

بالنسبة لصنعاء فهي الرابح الوحيد. تورط الحوثيين في معارك مع السعوديين أدخلهم عنوة إلى حرب كانوا يرفضونها، فصاروا حلفاء قسريين للسلطة في صنعاء. وتصريحات الإيرانيين أجبرت الأميركيين أخيرا على دعم حكومة علي عبد الله صالح بعد أن كانت تتحاشى ذلك. وبسببها هبت لنجدة الرئيس صالح قوتان مهمتان سعودية وأميركية ضد الحوثيين.

وفي كل الأحوال، ومهما كانت الظروف التي وسعت دائرة الحرب، فإن الخيارات أمام العالم أصبحت محدودة لأن اللعبة صارت خطرة بوجود شائعات التدخل الإيراني ومشاركة laquo;القاعدةraquo;، وكذلك بسبب تردي الأوضاع في الجارة الصومال، وفشل كل محاولات بناء نظام مركزي قوي، وبالتالي لن يسمح العالم بسقوط نظام صنعاء. لا بد أن الحوثيين يدركون اليوم حجم الورطة التي أوقعوا أنفسهم فيها، والتي تعكس عقلية قيادة الجماعة، البسيطة سياسيا. هي تطلب وقف الحرب من للسعودية، لكن الرياض لن توقفها إلا بعد أن تتأكد أن المتمردين لن يعودوا مرة أخرى للقتال. وهذا أمر يتطلب أكثر من مجرد اتفاق، بل لا بد من إشراك حكومة صنعاء بحيث تضمن نزع سلاح المتمردين. من دون ذلك لا معنى لوقف إطلاق نار ربما يثور بعد أن تعيد الجماعة ترتيب أوضاعها على الأرض.