قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

القاهرة - سامى عبدالراضى وأحمد عبداللطيف

لقى لواء شرطة سابق مصرعه فى ظروف غامضة داخل مكتبه بالجيزة، مساء أمس الأول. وأفادت التحريات والتحقيقات بأن مجهولا قتله داخل مكتبه فى شارع همدان بميدان الجيزة، وأن الضحية كان مديرا لمباحث الأموال العامة بالجيزة، ثم مساعدا لمدير أمن أسيوط، قبل إحالته للمعاش، وهو ابن شقيق اللواء منصور العيسوى، مساعد وزير الداخلية ومدير أمن القاهرة.

وكشفت التحريات أنه تلقى ٣ طعنات نافذة بالصدر والرقبة أودت بحياته، وعلمت أسرته بالجريمة صباح أمس، ورجحت المعاينة وقوع الحادث أثناء مباراة مصر ونيجيريا فى بطولة كأس الأمم الأفريقية.

وأخطر المستشار حمادة الصاوى، المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، وانتقل أسامة سيف، مدير النيابة، وهشام حاتم، وكيل أول النيابة، إلى مكان الحادث لمعاينته، وتقرر تشريح الجثة لبيان سبب الوفاة، وانتداب المعمل الجنائى لفحص مسرح الجريمة.

وكلفت النيابة المباحث بجمع التحريات وتحديد هوية المتهم، بعد أن تبين سرقة ريسيفر وجهاز كمبيوتر ومسروقات أخرى حددتها أسرة القتيل.

وتلقى اللواء محسن حفظى، مساعد الوزير لأمن الجيزة، بلاغا من محمد عيسوى أكد مقتل ابن عمه اللواء أحمد العيسوى (٥٩ سنة) داخل مكتبه فى شركة للتوكيلات التجارية بالجيزة، وانتقل اللواء كمال الدالى، مدير الإدارة العامة لمباحث الجيزة،

وأفادت معاينة العميد جمعة توفيق، والعقيد محمود خليل أن الضحية منح العاملين بشركته إجازة وقرر أن يشاهد المباراة بمفرده. وانتظر أفراد أسرته عودته حتى ٦ صباحا أمس، ثم توجه ابن عمه إلى مكتبه وطرق الباب كثيرا دون رد، ثم حطم الباب واكتشف مقتله.