قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مصطفى زين


انتصرت قبعة الكاوبوي سيلفاكير على عمامة الأئمة السودانيين، من الصادق المهدي إلى عمر البشير، مروراً بالمنظر حسن الترابي. انتصرت الحركات التبشيرية، الأميركية خصوصاً، على حركة التعريب والأسلمة.

غداً سيزيد العالم دولة جديدة اسمها جنوب السودان (سيختار لها سيلفاكير اسماً آخر). وستسجل الولايات المتحدة أول نجاحاتها الاستراتيجية الدولية، منذ سنوات طويلة، من دون حرب. وستسجل الحركات التبشيرية، الأميركية خصوصاً، انتصاراً في هذه البقعة الجغرافية التي كانت إلى اليوم جزءاً من عالم عربي، لم يعرف المحافظة عليها ولا إدارة الصراع فيها. واللوم يقع في الدرجة الأولى على أصحاب المصلحة المباشرة، أي السودان ومصر.

منذ بداية التمرد في الجنوب تعاطت الخرطوم معه على أنه مجرد انتفاضة لن تلبث أن تزول بقوة السلاح، ولم ترَ في تحرك الجنوبيين سوى مسألة أمنية عالجتها معظم الوقت بالقوة العسكرية. في المقابل كان مجلس الكنائس العالمي (الأميركي) يؤسس دولة. بدأ نشاطاته مع بداية التمرد أيام جعفر النميري عام 1972. هذا laquo;الثوريraquo;، وارث الأيديولوجيا العروبية، اضطر إلى توقيع اتفاق أديس أبابا مع حركة laquo;إينا نياraquo; التي تحولت إلى حركة laquo;تحرير السودانraquo;. وكرّت سبحة الاتفاقات بين الحكومة المركزية والحركة الشعبية بزعامة جون غارانغ، وكانت حركة وحدوية بدليل اسمها. إلى أن اغتيل غارانغ أو قتل في حادث تحطم طائرة. ثم تضافرت جهود المبشرين مع جهود الشركات والإدارة الأميركية التي يسيل لعابها كلما شمّت رائحة النفط لتثمر اتفاق نيفاشا عام 2005. هذا الاتفاق الذي كانت غايته، من بنده الأول إلى الأخير، تكريس واقع الانفصال.

كلما كانت الضغوط تزداد على البشير، كان يلجأ إلى التشدد في تطبيق الشريعة لتثبيت حكمه، موفراً بذلك حجة لسيلفاكير والمبشرين والكونغرس الأميركي وسودانيي الجنوب كي يتشبثوا بالانفصال ويعتبروا علاقات قبائلهم بقبائل الشمال مجرد علاقات عابرة، طالما سادها العداء والحروب والغزو.

هذا في السودان، أما في مصر، فمنذ توقيع اتفاقات كامب ديفيد بين القاهرة وتل أبيب، لم يعد الأمن القومي من أولويات الاستراتيجية المصرية، سواء في توجهها إلى المشرق أو إلى أفريقيا، إلا في ما ندر، مثل اتفاقية التكامل التي وقعها أنور السادات والنميري وأتى الصادق المهدي ليلغيها، ومثل إقامة بعض العلاقات مع laquo;الحركة الشعبيةraquo;، خصوصاً أيام غارانغ.

في المقابل كانت إسرائيل تتغلغل في الجنوب، عبر دعم المتمردين بالسلاح والتدريب، وعبر التنسيق مع البيت الأبيض والمبشرين لإحداث المزيد من الشرخ بين الجنوبيين والشماليين. وها هي اليوم تشعر بمزيد من القوة في هذه المنطقة قرب منابع النيل.

ربما كان السودان نموذجاً للمواجهة بين التعريب والأسلمة من جهة، والتبشير المسيحي الذي تضطلع به جماعات دينية أو سياسية أو صناعية أميركية من جهة أخرى. هذا الواقع لن يقتصر على السودان وحده، فها هي مؤشراته تضرب مصر ذاتها، بعدما ضربت العراق، ومن قبله لبنان.