قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

هدى حسين: بعد هذا المشوار أصبحت ألجأ للوحدة والهدوء ومحاسبة النفس

الكويت


حين نقول هدى حسين يأتي بأذهاننا ليلى ذات الرداء الأحمر وسندريلا الحلوة الحزينة ووفاء التي دخلت مع العصابة، ونتذكرها بعدد من الشخصيات التلفزيونية أيضا والتي تعتبر أرشيفا لا ينسى كياسمين في مدينة الرياح وبشاير الصحافية في العائلة وفائقة الشريرة في فضة قلبها ابيض واخرها الدكتورة اميمة، هدى إنسانة مخلصة لفنها منذ بداية مشوارها الفني الذي امتد أعوام تخللته محطات مهمة تركت به بصمة واضحة بالخليج، الحديث معها له بداية ولكن لا يوجد له نهاية. التقينا بها في laquo;لوكيشنraquo; الحب لا يكفي ودارت بيننا دردشة وليدة اللحظة لم نخطط لأي سؤال فأعطتنا الاجابة بشفافية وصراحة خالية من التصنع صعب حصر الكلمات بحقها بسطور قليلة، ولكن لمعرفة جديدها واهم محطاتها ومن تكون لكم نص الدردشة:

bull; نعلم ان جدولك الفني مزدحم ولكن بماذا؟
- شارفت على الانتهاء من المسلسل الاجتماعي laquo;الحب لا يكفيraquo; وأجسد شخصية امرأة تعيش بعلاقة حب من طرفها فقط مع شاب دون أن تعلم أن ابنتها تعشقه وبينهما علاقة حب، فأقع بصراع تجاه ذلك، كما تتخلل شخصيتي عدة مواقف أخرى، والمسلسل تأليف منصف حمزة واخراج محمد الطوالة، ومن بطولة حسين المنصور، أحمد ايراج ولطيفة المجرن وزينة كرم واخرين.
bull; وبعد هذا؟
- سأباشر تصوير مسلسل بعنوان laquo;الملكةraquo; للمؤلف فهد العليوة، والعمل متعب لما يحتويه من أفكار، وباختصار سأجسد دور مطربة تنافس زميلاتها، كما سأقدم معاناة المطربات سواء بالفن أو الحياة الشخصية.
bull; وأكيد ستغنين؟
- نعم وهناك كذا laquo;دويتوraquo; مع مطربين مشهورين.
bull; ماذا يعني لك حين يقال أنك نجمة مسرح الطفل إلى يومنا هذا؟
- هذا بسبب تكاتفنا أنا وإخوتي laquo;نجاة وعبدالكريم وسابقا سحرraquo; فحرصنا على تقديم وتطوير مسرح الطفل، وتواصلي مع الجمهور أتى من أعوام كثيرة أي جيل بعد جيل عاشرتهم وعاشروني وكانوا معي وهم سبب تواصلي.
bull; طيب لا تشعرين أن مسرحياتك القديمة مثل سندريلا وليلى والذيب والعصابة وغيرهما نجاحهم مستمر إلى يومنا هذا وتعتبر أرشيفا لا ينسى وأقوى من مسرحياتك الجديدة؟
- بالفعل أصبحت أرشيفا واسطورة ولكن أجد مبيعاتي لمسرحياتي الحديثة قوية أيضا، ولا تنس أن جيل الأعمال التي ذكرتها في سؤالك أصبحوا آباء وأمهات وlaquo;شرواraquo; لأبنائهم مسرحياتي كونهم متعلقين بها وعاشوها بزمنهم، وهذا الجيل عندما يكبرون سيشترون لأبنائهم أعمالي الحالية.
bull; بصراحة من خليفة هدى حسين في مسرح الطفل؟
- كنت متوقعة لفنانة... لكن خاب ظني فيها.
bull; بعد هذا المشوار ما أهم محطاتك؟
- أولا أنا عاشرت ثلاثة أجيال فأنا المحظوظة من بين كل الفنانات بلا غرور، فأنا تعلمت منهم والجدد تعلموا مني، ثانيا. لدي محطات عديدة اعتز بها ولها ذكريات منها مسلسل laquo;إلى أبي وأمي مع التحيةraquo; وlaquo;العائلةraquo; وlaquo;عيون الحبraquo; وlaquo;فضة قلبها أبيضraquo;، والنقلة الكبيرة في مسرح الطفل من خلال ليلى والذيب.
bull; بصراحة يوجد سؤال احترنا فيه؟
- يا حمود أنت تدري ما أخش عليك شي إسأل بلا تحفظ!
bull; خلافك مع الفنانة حياة الفهد قديم جدا فما الذي أظهره أخيرا وما هو؟
- البيوت أسرار وهي لا تعلم ماذا يجري بحياتي الخاصة، وهي أبدت رأيا سلبيا، كما أنها ظهرت على الشاشة في أحد البرامج وقالت أسباب تدخلها ولكنها لم تكن مقنعة لي ولا للجمهور أيضا.
bull; ولو قدم لك عمل يجمعكما معا؟
- ما عندي مشكلة، بالفن العلاقة الشخصية شيء والزمالة شيء آخر، ولدي القدرة أن أفصل حياتي الشخصية عن الفنية ومع أي فنان.
bull; حتى لو مشاهدكما مع بعض؟
- طبعا. فأنا لا أحمل الضغينة والحقد أبدا، وهي تظل أستاذة وإلى الان اتعلم منها.
bull; كفو... بعيدا عن الفن... عرفي لي نفسك؟
- أعرف نفسي! هدى حسين بسيطة جدا، بالفترة الأخيرة أصبحت اختبئ في بيتي وبين أسرتي وبدأت أميل للهدوء أكثر، لا أحب الضجيج، وأفضل أن أجلس مع نفسي وأحاسبها كثيرا بكل الأمور، وبعد هذه المسؤولية بعض الصفات تغيرت بشخصيتي، فاليوم الظهور أصبح بحساب والكلمة بحساب والضحكة بحساب أيضا حتى laquo;قعدتيraquo; بحساب.
bull; وماذا عن الصدمات والألم؟
- ما في شك حالي حال بقية الناس، انصدم بالبشر وأحيانا في اقرب الناس لي.
bull; وهل حدث ذلك؟
- كثيرا كثيرا وأخرها قبل فترة تألمت من laquo;ناسraquo; أحببتهم والمفروض يكونون أقرب الناس لي ولكن يبدو أنهم عكس ذلك وانصدمت بهم وأقول للجميع من يريدني يكون لذاتي وليس لأهداف ومآرب اخرى، وخلني اعطيك نصيحة!
bull; تفضلي؟
- لا تركض وراء الشيء والناس، نحن نسعى لحد معين بكل الأمور ولو لنا نصيب به ومقسوم لنا فسيأتي. ويركض ورانا إلى ان نلتقي، ولا ننزل و laquo;نوطيraquo; نفسنا لأي شي.