قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

عبد الوهاب بدرخان

هل أفقد النظام السوري نفسه ورقة استخدام الساحة اللبنانية في أزمته، تحديداً بسبب هذه الحكومة التي أرادها ونصّبها في لبنان، وبالتالي لم يعد في مصلحته، ولا في مصلحة حليفه الوصيف quot;حزب اللهquot;، أن يخرب أمن البلد من أجل توجيه quot;رسائلquot; الى من يهمه الأمر في واشنطن وغيرها من العواصم الكبرى؟ لا شيء مؤكداً.
سؤال يمكن ان يطرح في عمق الجدل حول إقحام لبنان في موضوع تنظيم quot;القاعدةquot; او على هامشه، خصوصاً بعد تفجيرات دمشق التي ترك النظام السوري الاشتباه بها مركزاً على quot;القاعدةquot;، في حين ان quot;حزب اللهquot; انفرد في المرتين باتهام quot;أم الارهابquot; الولايات المتحدة. ورغم حرص مختلف العواصم على ادانة التفجيرات بسبب طابعها الارهابي، وكأنها خارج سياق العنف الدائر في سوريا، إلا أن المراجع الأمنية والسياسية احتفظت بتحليلاتها ربما للإفصاح عنها لاحقاً، ومنها ما يفيد بأن لبننة الحديث عن quot;القاعدةquot; ساعدت على الايحاء أن ثمة quot;طرفاً ثالثاًquot; وراء هذه الجرائم المرجح تكرارها.
هذا لا يعني، بعد، ان الساحة اللبنانية تجاوزت الخطر من تداعيات الأزمة السورية، بل انه لا يزال أمامها، وبالأخص مع اتجاه الصراع بين النظام والانتفاضة نحو مزيد من المواجهات القتالية، الى جانب التظاهرات السلمية فعلاً. والانطباع السائد حالياً ان نهاية هذا الشهر ستكون موعداً مفصلياً يقرر مصير المبادرة العربية، فقد لا تتأمن لها الظروف الملائمة لتمديد مهمّة المراقبين، اذا وجدت ضرورة لذلك. فلا النظام يستطيع أن quot;يلتزمquot; أكثر وأن quot;يتعاونquot; بأفضل مما فعل حتى الآن، وحتى لو جدد تعهده، لأنه يجازف بفقد السيطرة. ولا الانتفاضة ستواصل التعامل بالاندفاع نفسه مع المراقبين، بعدما خيّب التقرير الأول أملها بمهمتهم وأعادها الى الاصرار على المطالبة بالحماية الدولية.
ورغم أن التدويل ليس متاحاً الآن، وقد لا يكون متاحاً بعد اسابيع، إلا أن احتمال فشل الدور العربي سينذر بتصعيد العنف. ولعل اللهجة التي استخدمها الرئيس السوري، في خطابه أمس، حيال العرب، مؤشر الى انه لا يعوّل على الجامعة ومبادرتها التي تطمح الى تنظيم حوار بين النظام والمعارضة. وبالتالي فإن دمشق ستتمسك بـquot;خطة الاصلاحquot; التي تحظى بمباركة روسية وايرانية وتقوم على quot;حوارquot; النظام مع نفسه ومع quot;المعارضاتquot; التي انشأها لخدمته.
لم يختلف اثنان على ان الرئيس السوري فشل في طمأنة مؤيدي النظام، لكنه اعطى دفعاً جديداً للانتفاضة. ومن كان يتوقع أن يسمع منه مبادرة مسؤولة تمهد للحوار وجده يعود الى ذهنية خطابه الأول البائس. وهو بذلك يتحدّى التدويل ويستدعيه في آن. لا شك في أنه أعلن بداية مرحلة تصعيد جديد، هي مرحلة ما بعد المراقبين العرب. أما ترجمة ذلك لبنانياً فيمكن ان تتجاوز quot;التواطؤquot; مع النظام الى التورط معه في مغامراته الأخيرة لإخماد الانتفاضة.