قراؤنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

أولادها لا يتدخلون في عملها بالفن

القاهرة- محمد عاطف

تردد في الوسط الفني مؤخرا ان الفنانة هنا شيحة تفكر في اعتزال التمثيل بناء على رغبة أولادها.


وأنها تحضر جلسات دينية وتفكر في ارتداء الحجاب.


طرحنا هذه الأسئلة وغيرها على النجمة هنا شيحة التي شعرت بدهشة شديدة لما يقال ولا تعرف من وراء ذلك، وانها تحب التمثيل جدا لأنها تخرجت في معهد الفنون المسرحية، ولا تقدم أدوار تضايق أولادها الصغار، بل هي حريصة على تجسيد الشخصيات التي تلائمها جدا، ولن تظهر في دور لا يعجب أولادها، سألنا هنا شيحة:


إذا رفض أولادك تكملة مشوارك الفني هل تعتزلين التمثيل؟


** أنا خريجة معهد الفنون المسرحية قسم تمثيل وإخراج، وأحب الفن جدا وأراه من أفضل الأشياء في الحياة، ولذا لا دخل لأولادي في مسألة عملي بالفن، واعتقد انني اقدم أدوار جيدة يعتز بها أولادي، ولا يمكن أن يراني أبنائي في شخصية تضايقهم، لذا خطواتي الفنية أدقق بها كثيرا قبل الموافقة على أي عمل أشارك في بطولته سواء على الشاشة الكبيرة أو الصغيرة.


البعض يرى الممثل أحيانا يقدم أدوار لا يرضى عنها في الواقع فهل توافقين على وجود شخصية مثل عبدالعزيز في مسلسل شارع عبدالعزيز؟


** الدنيا اختبار وابتلاء وشخصية لبنى في مسلسل شارع عبدالعزيز كانت تحب زيزو ومنذ صغرها وهو تحول الى شخصية متوحشة عندما أغلقت الأبواب في وجهه، وليس من المفروض أن تتحول الشخصيات بهذا الشكل، ويجب تقبل المصاعب، وهذه التنويعة أعجبتني وجذبتني الى الدور، وليس معنى تجسيدي لدور انه يتوافق مع شخصيتي الحقيقية، بل الممثل كثيرا ما يبدع في الأداء عندما تكون الشخصية بعيدة عنه في الواقع، ولذا قبول شخصية مثل زيزو في مسلسل شارع عبدالعزيز تسأل فيه لبنى أو من شابهها في الحياة.


ألا تفكرين في ارتداء الحجاب مثل شقيقتك حلا؟


** الحجاب قرار شخصي ولا أتناقش فيه مع أحد وإذا قررت ذلك فهو أمر خاص بي، وليس من المفروض تناول خصوصيات الإنسان على الملأ وكل شخص يبدي رأيه، هذا يؤدي إلى سوء تفاهم واتخاذ قرار غير ملائم.
وهل شاركت حلا قرارها بالحجاب باعتباركما شقيقتان ويربط الحب الشديد بينكما؟


** كما قلت هذا القرار شخصي ولا أتدخل فيه مع شقيقتي هي أخبرتني به وأنا باركت لها على هذه الخطوة ووجدتها سعيدة جدا به وأنا أرغاب في رؤية شقيقاتي وأسرتي في سعادة دائمة.
هل من الممكن تغيير أدوارك بعد 25 يناير بأن تبحثي عن شخصيات ثورية أو ما شابه ذلك توافقا مع الثورة؟


** لا أقدم أدواري وفقاً لأي حدث يقع في حياتنا صحيح مطلوب التعبير عن الحدث خاصة عندما يؤرخ هذا الحدث تاريخياً أمام العالم، ولكنني لا أتعمد البحث عن دور يوافق الحدث، إذا جاء وأعجبني فأرحب به وأوافق عليه فورا، لأنني لا انتشر في الدراما بأي دور سواء كان صالحاً لي أو لا يصلح، بل اعتقد انني اختار ما يناسبني حتى اقتنع به وأجسده بمفهومي لمقومات الدور وأضع به أحاسيس الشخصية محل التمثيل.


ما الجديد عندك؟


** أقرأ حاليا سيناريو المسلسل التليفزيوني 'النيل الطيب' تأليف وإخراج أحمد خضر ولم أحدد رأيي فيه بعد وطلبت منهم أسبوعاً للتفكير في الدور وإحساسي به.