قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

عبد الحميد الأنصاري

هذا العنف الذي توحَّش وأصبح يعربد في الأرض العربية فساداً وقتلا وتخريباً وينتسب إلى الدين، والدين منه براء، لماذا أصبح بهذا القبح من الوحشية؟! وما أهدافه؟! كنا ندين وحشية laquo;القاعدةraquo; وخلاياها العنكبوتية المنتشرة كالوباء السرطاني على امتداد العالمين العربي والإسلامي، كنا نستنكر أعمالها الإجرامية وتجاوزاتها لكل الثوابت الدينية وارتكابها لكل المحرمات الشرعية في قتل الأبرياء، في الأسواق والمجمعات والمدافن والمزارات والمطاعم وحتى في المساجد، بيوت الله تعالى، كانوا لا يتورعون عن القتل والنحر والتفجير لإزهاق أكبر قدر من الأرواح بهدف بث الترويع والخوف في نفوس الجماهير وزعزعة الاستقرار والأمن، لمجرد إثبات الوجود وإظهار القدرة على مناوءة السلطة. واليوم أصبحنا أمام نسخة قاعدية، أكثر توحشاً وإجراماً وفتكاً وقبحاً، إنها laquo;داعشraquo;، وهي اختصار لـlaquo;الدولة الإسلامية في العراق والشامraquo;. إنها النسخة الأشد خطورة من laquo;القاعدةraquo;، وقد وصل الإجرام الوحشي لهذا التنظيم، كما يروي أحد المعتقلين في سجونه، وقد أطلق سراحه مؤخراً بعد أن شاهد الأهوال خلال 38 يوماً أمضاها في سجن laquo;الدولة الإسلامية في العراق والشامraquo;، أنهم يقطعون رؤوس البشر ويتقاذفونها بينهم، ويضيف: إنهم رتبوا laquo;جولة سياحيةraquo; إلى laquo;مسلخ الأجسادraquo; وأخرجوا السجناء معصوبي الأعين ليشاهدوا أجساداً معلقة من دون رؤوس وأخرى مقطعة... إن فكر هذا التنظيم الذي تطور من فكر laquo;القاعدةraquo; وبلغ منتهاه، هو ما يسميه الكاتب السعودي جمال خاشقجي laquo;تطرف التطرفraquo;. التساؤل المحير والموجع للقلب: لماذا يتطرف شباب مسلم ملتزم بالدين؟! لماذا يعتقد أن عمله الإجرامي في قتل البشر بكل هذه الوحشية، أمر مبرر في الدين؟! علينا ألا نستغرب، فالغلو في الكراهية والعداء، ومن منطلق ديني كاذب، يجعل الإنسان، حتى لو كان ملتزماً دينياً بحسب زعمه، يخرج عن إنسانيته، وإذا استوحش هؤلاء وخرجوا عن كل المعايير الإنسانية، فلهم في التاريخ الإسلامي البعيد، سلف مماثل، إنهم الخوارج القدامى الذين كانوا أكثر الناس تقوى وورعاً، حتى أن الرسول صلى الله عليه وسلم وصفهم بقوله: laquo;إن أحدكم ليحقر صلاته إلى صلاتهم وصيامه إلى صيامهمraquo;، وقد سمّوا أنفسهم laquo;الموّحدينraquo; بحجة أن من ليس منهم فهو كافر مستباح الدم والمال، وكانوا يرون أنفسهم طلاب حق وعدل، واعتبروا أعمالهم العدوانية وسفك دماء المسلمين laquo;جهاداًraquo;، لكن لأن المجتمع الإسلامي في ذلك الوقت كان يسير صُعُداً في المسار الحضاري لقيادة البشرية، ولأنه كان مجتمعاً يعيش إسلاماً حقيقياً ووعياً حضارياً، لم ينخدع جمهور المسلمين بدعاوى وشعارات الدين والتدين، فسموهم laquo;الخوارجraquo; ولم يروا في حركتهم جهاداً، فتصدوا جميعاً لهذا التنظيم الخارج على الإسلام وحموا المجتمع الإسلامي من أعمالهم العدوانية، وقام علماء الأمة بواجبهم، وفنّدوا أطروحة الخوارج الفكرية وبيّنوا سطحيتها وتهافتها، فحموا شباب الأمة من التأثر بها. نشط العلماء وأهل الفكر في تحصين الجانب الديني والثقافي للمجتمع الإسلامي، فلم يتقبل فكر الخوارج ولم يجد الخوارج من ينضم إليهم، فتفرقوا إلى أطراف الدولة المركزية في جيوب معزولة.

قارن ما حصل في الماضي عندما كان المجتمع الإسلامي حيوياً ومنيعاً ضد فكر التطرف بما هو حاصل اليوم في المجتمعات الإسلامية التي تجد فيها هذه التنظيمات المتطرفة محاضن مجتمعية تحميها، وأموالا تساندها وتدعمها، وشباباً يتطوعون في صفوفها، ورموزاً دينية تبرر أعمالها، ومنابر إعلامية تروج لطروحاتها، ومواقع إلكترونية تبث أفكارها وتمجدها، فكيف لا يتطرف الشباب؟! وكيف لا يقع البعض منهم في حبائلها؟! كنا نعتقد أنه بعد الاصطفاف العالمي والعربي في مواجهة الإرهاب وقطع تمويله وتجفيف منابعه وتفنيد أفكاره، وبخاصة أن أميركا تزعمت الحملة العالمية على الإرهاب وصرفت المليارات ولا حقت أوكار التطرف في كل مكان بطائراتها من غير طيّار وصفّت معظم قياداته إلى أن اصطادت زعيم القاعدة وتخلصت منه... أن الإرهاب قد انحسر، وبخاصة بعد انتفاضات الربيع العربي التي فسرت بأنها رفض للعمل الإرهابي في تغيير الأنظمة. لكن الحاصل في ضوء المشاهد الدامية اليوم، أننا كنا على خطأ، لم يتراجع الإرهاب بل استشرى وازداد عتواً وضراوة. فضحايا الإرهاب للعام المنصرم أكبر من كل الأعوام السابقة. ما معنى ودلالة ذلك؟! لا دلالة إلا إخفاق التعليم والخطاب الديني والثقافي في مواجهة الفكر الإرهابي، لأن المجتمعات العربية والإسلامية لم تنجح بعد في وضع استراتيجية فكرية ثقافية إعلامية دينية تعليمية، لتحصين شبابها ضد الوباء الإرهابي.