قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

بينة الملحم


قبل نحو ستة أشهر كتبتُ في زاويتي هذه مقالاً تساءلتُ فيه: هل تضحي إيران بحزب الله؟ حزب الله التلميذ البليد للغاية والذي لا يفقه ويعرف من نظريات السياسة إلا quot;فن المصالحquot; يبدو أنه لم يتعرّف بعد على نظرية (اللاتصالح قد يحرس المصالح).. ولكن هل إيران تعي هذا الدرس جيدا؟

ننتظر ونرقب ونرى. ويبدو أن ترقبنا لم يطل كثيراً حين أعلنها صراحةً لاريجاني رئيس مجلس شورى إيران؛ بأنّ إيران مستعدة للتضحية بروحها من أجل الدفاع عن حزب الله!

أخذت الثورة الإيرانية سنة 1979 صيغة إقليمية، فالثورة الإيرانية؛ وبعد أن نجحت وأحكمت قبضتها على البلاد، لم تحصر نفسها على الحدود الإيرانية، وإنما ألحّت على مبدأ quot;تصدير الثورةquot;، وفي مقدمة الدستور الإيراني نقرأ:quot;ومع الالتفات لمحتوى الثورة الإسلامية في إيران، التي كانت حركةً تستهدف النصر لجميع المستضعفين على المستكبرين، فإن الدستور يعد الظروف لاستمرارية هذه الثورة داخل البلاد وخارجهاquot;.

أخذت لغة التصدير هذه تجوب المنطقة، وحاولت أن تصدر هذه الثورة إلى الخليج.

وحين نتتبع الكيانات الحزبية السياسية التي أقيمت على أثر الثورة الإيرانية في العالم العربي فسيظهر اسم quot;حزب اللهquot; كحزبٍ أساسي كانت له اليد الطولى في تحقيق أهداف الثورة الإيرانية في لبنان تحديداً، وفي المحيط الذي ينفذ فيه. كما أن هذا الحزب لم يكتف بالتواجد في لبنان، بل حاول أن يؤسس من خلال أنصاره في الخليج كياناتٍ حزبية شبيهة له، وذلك لغرض تحقيق الأهداف التي تريدها إيران في هذا البلد أو ذاك.

حزب الله قوة عسكرية وضعت لشلّ تحرك نفوذ العرب في محمياتٍ تريد إيران أن تكون حكراً عليها، هذا ما يفعله حزب الله في إيران. وفي الخليج تحديداً فحزب الله يلعب سياسته في الخليج منذ عقود، الجميع يعلم دور عماد مغنية في تفجيرات الخبر، ودوره في اختطاف الطائرة الجابرية الكويتية، ليس جديداً على حزب الله رغبته المستمرة لزرع أي انقلاب، أو تأسيس أي تخريب في الخليج!

كتب ماثيو ليفيت في النيويورك ديلي نيوز 23 تشرين الأول/ أكتوبر 2013: قبل ثلاثين عاماً اصطدمت شاحنة توصيل بضائع مملوءة ب 18000 رطل من المتفجرات بثكنات مشاة البحرية الأمريكية في بيروت. وبعدها بثوانٍ، اصطدمت سيارة مفخخة أخرى بمبنى عسكري فرنسي على بعد أربعة أميال. وقد فقد 241 جندياً أمريكياً و58 جندياً فرنسياً أرواحهم جراء هذين الحادثين، وجميعهم أفراد quot;القوات المتعددة الجنسيات في لبنانquot;.

ولم يكن الهجوم على ثكنات قوات المارينز أكبر انفجار أحادي غير نووي منذ الحرب العالمية الثانية فحسب، بل أيضاً أعنف هجوم إرهابي ضد الأمريكيين حتى ذلك الحين. وقد أعلنت تلك الهجمات، التي نفذها laquo;حزب اللهraquo; بموجب أوامر من إيران، عن ظهور الجماعة الشيعية اللبنانية كقوة إرهابية مناهضة للغرب بدعم وتوجيه من طهران. لكن المفارقة أنه اليوم، وعلى الرغم من العلاقات الدافئة بين الولايات المتحدة وإيران، لا يزال laquo;حزب اللهraquo; سلاحا في ترسانة إيران، ووسيلة لتحقيق أجندة الثورة الإسلامية في سورية والعمليات الإرهابية في جميع أنحاء العالم!

أمين الحزب الذي صرّح بالنص في وقت سابق:quot;الأحداث تطورت بسرعة وبدا ظاهراً أن هناك محوراً يتشكل تقوده أميركا وهي صاحبة القرار الأول والأخير فيه، وجميع الباقين يعملون عندها، وهذا المحور تدعمه ضمناً اسرائيل، وأدخلت فيه القاعدة وتنظيمات تكفيرية وقدمت لها التسهيلات من كل دول العالم، وبدأت حرباً عالمية على سورية نحن في لحظة تاريخية حساسة، وليس هناك من وقت للمجاملة، وإنما الوقت هو لنرفع رؤوسنا ونواجه الأعاصير ونتحمل المسؤوليات، القيادة السورية دائماً كانت تقبل بالجلوس إلى طاولة الحوار وإجراء الإصلاح، لكن المعارضة هي التي ترفض منذ البداية على أمل أن النظام سوف يسقط، وتصورت أن من يقف إلى جانبه الكثير من الدول سوف ينتصرquot;.

ولأن هذه هي رؤية نصرالله أن يقاتل مع القتلة، وأن ينضم إلى كتائب المجرمين كان لا مفر من ضرورة إعلان حزب الله ضمن المنظمات الإرهابية.

لاشك أن إيران تمسك بزمام الأمور في سورية مع حليفتها روسيا وتقوم بأكبر عملية ابتزاز للعالم في العصر الحديث، فهي تقول سورية مقابل المسألة النووية، وهي تضع كل مقدراتها من أجل تجاوز الخليج في النفوذ والقوة الدبلوماسية، وفي الغرف المغلقة يفاوض الإيراني الشرس القوى الغربية وبيده أقوى ورقة وأخطرها وهي الملف السوري.

من عجائب ومفارقات السياسة للرئيس الأميركي وبحسب ما أورده ماثيو ليفيت في التقرير السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية حول الإرهاب في العالمquot; بأن عام 2012 شهد quot;تجددا ملحوظا في رعاية الجمهورية الإسلامية للإرهابquot; حيث quot;بلغ النشاط الإرهابي لإيران وlaquo;حزب اللهraquo; مستوى لم يشهده منذ تسعينيات القرن الماضيquot; ما يجعل التساؤل للدولة التي ترفع لواء مكافحة الإرهاب في العالم عن سر تقاربها مع إيران، وفي ذات الوقت تقرّ بإرهابية ذراعها العسكرية!