قرائنا من مستخدمي تلغرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال تطبيق تلغرام
إضغط هنا للإشتراك

منيرة الهديب

 


انضم ثلاثة سعوديين إلى قائمة قتلى معارك «عين العرب» (كوباني)، التي حصدت منذ بدايتها عدداً كبيراً من عناصر تنظيم «داعش». فيما أعلن التنظيم عن قتلاه الذين أسماهم «شهداء عين الإسلام». وأعلن التنظيم أمس مقتل السعوديين الثلاثة أثناء هجماته ضد المقاتلين الأكراد وهم: أبو أنس الشعلان، وأبو محمد النجدي، وأبو عمر الخالدي.

وأوضح «داعش» أن عنصره المكنى بـ«أبو محمد النجدي»، قتل مساء أول من أمس الأحد في مدينة عين العرب. وأوضح التنظيم، الذي لم يفصح عن الاسم الحقيقي للنجدي، بأنه «شاب سعودي تخرج أخيراً كمهندس بترول في جامعة الملك فهد للبترول والمعادن».

ولحق بالنجدي زميله هشام الشعلان (أبو أنس الشعلان) المعروف بـ «عساف»، صباح أمس في عين العرب. وتنقّل الشعلان بعد انضمامه إلى «داعش»، مقاتلاً بين مدن ومناطق سورية عدة. إذ قاتل في اللاذقية وحلب. كما شارك في معارك الفرقة 17 واللواء 93. وفي قتال ما يسمى «الصحوات»، حتى انضم أخيراً إلى المقاتلين في «كوباني». ورابط فيها لأكثر من شهر حتى قضي هناك. والشعلان كان يعمل في أحد القطاعات العسكرية السعودية، قبل أن يتم إيقافه في السجون السعودية، وهو أخ لأحد الموقوفين.

وقضي مساء الأحد الماضي في المنطقة ذاتها، عنصر «داعش» محمد العمر (أبو عمر النجدي). وعلى رغم إصابة العمر بكسر في إحدى المعارك، إلا أنه شارك التنظيم في هجماته على عين العرب. وعمل العمر كـ «رجل حسبة»، ومحرض على القتال. كما كان مناصراً للموقوفين بحسب وصف زملائه. وعلى رغم مقتل الثلاثة في معارك التنظيم وهجماته ضد المقاتلين الأكراد، إلا أن زملاءهم أكدوا مقتلهم في غارات قصف التحالف، التي استمرت على المنطقة خلال اليومين الماضيين، مستهدفة مواقع لتنظيم في عين العرب «كوباني».