قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

جيليان تيت &&

هذا الأسبوع، كانت أعين المستثمرين مسلطة على أسعار النفط المتراجعة. لا عجب في ذلك: مع وصول تكلفة النفط الآن إلى أقل من 30 دولارا للبرميل، بانخفاض بنسبة 15 في المائة منذ بداية العام، فإن أسواق الطاقة تشير إلى وجود مأزق في المرحلة المقبلة ــ ولا سيما نظرا للجيشان المستمر في الصين.

&

للحصول على دليل آخر حول كيفية تحول الصفائح التكتونية في الاقتصاد العالمي، حاول البحث في مؤشر البلطيق الجاف، الذي يقيس تكلفة شحن المواد الخام مثل الفحم والمعادن والأسمدة عبر أنحاء العالم.

&

&

عادة، لا يعمل هذا على اجتذاب كثير من الاهتمام العام، مع ذلك، في عصر يكون فيه هاجس المستثمرين هو تدفقات رأس المال ــ أو أحدث الأجهزة الرقمية ــ يبدو أمرا رجعيا التركيز على التفاصيل المملة للموانئ والحاويات.

&

في الوقت الراهن، نجد أن سلوك ذلك المؤشر عجيب تقريبا مثل أسعار النفط تلك. هذا الأسبوع، انخفض المؤشر إلى ما دون 400 نقطة للمرة الأولى منذ أن بدأت السجلات في عام 1985، بعد أسابيع عدة من التراجعات المطردة.

&

في الصيف الماضي، كان المؤشر أعلى بكثير من 1000 نقطة، وفي عام 2010 كان في حدود 4000 نقطة. لذلك، إذا كانت لديك رغبة جامحة في إرسال شحنة من الفحم أو الأسمنت أو النفط عبر البحار، سيكلفك ذلك حاليا أقل مما كانت عليه الأسعار قبل 30 عاما على الأقل.

&

الآن، قد يكون من الرائع الاعتقاد أن هذا مجرد إشارة أخرى على الثورة التكنولوجية الحديثة لدينا، لكن السبب الرئيس لهبوط أسعار الشحن بشكل سريع جدا هو أن أنماط التجارة الحديثة والنمو العالمي لم تتصرف في عام 2015 كما توقع ممولو الأسواق الغربية والأسواق الناشئة، أو كما كانت خلال الطفرات السابقة.

&

على مدى العقد الماضي، عملت شركات النقل البحري في كل مكان من اليونان إلى الصين على توسيع قدرتها السائبة الجافة. وقد قامت بهذا جزئيا لأن اقتراضها للمال كان رخيصا بالنسبة لها. كما توافد المستثمرون الجدد، مثل صناديق الأسهم الخاصة الغربية، في سعيهم لإيجاد سبل مبتكرة لاستخدام أموالهم.

&

أما السبب الآخر لحدوث الطفرة فقد كان الافتراض على نطاق واسع أن التجارة العالمية ستستمر في التوسع. حتى وقت قريب، لم يكن هذا الافتراض يبدو غير معقول. في العقد الذي سبق عام 2008، ارتفعت التجارة العالمية بنسبة 7 في المائة في المتوسط سنويا، أسرع من نمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي، لأن البلدان مثل الصين كانت تشتعل نشاطا وكانت الشركات الغربية تقوم بإنشاء شبكة من سلاسل التوريد عبر الحدود.

&

التاريخ لا يتكشف بطرق يمكن توقعها. كما وصف البنك الدولي في تقرير واقعي نشر الأسبوع الماضي، تباطأ نمو التجارة العالمية بشكل حاد خلال السنوات الأخيرة ليصل إلى نحو 3 في المائة، أو قريباً من وتيرة التوسع في الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وهو آخذ في التباطؤ بشكل أكبر الآن.

&

هذا جزئيا علامة على التحولات الهيكلية: على سبيل المثال، يلقي البنك الدولي اللوم في هذه الصورة البطيئة على فشل الحكومات في تنفيذ اتفاقيات التجارة متعددة الأطراف بوتيرة سريعة.

&

كما يبدو أيضا أن الشركات الغربية لم تعد تبني سلاسل إمدادات جديدة عبر الحدود بوتيرة سريعة كالسابق، لكن السبب الأحدث لتباطؤ التجارة هو تركيبة خبيثة من النمو الحقيقي المنخفض في الأسواق الناشئة، مقترنا بتقلبات العملة وانخفاض أسعار السلع الأساسية، والمخزونات آخذة في التراكم في المستودعات.

&

هذا يجعل قطاع صناعة النقل البحري عالقا ــ بالمعنى الحرفي. يعتقد أصحاب ما يسمى بالسفن الرأسية (النوع الأكبر حجما) بأن تكلفة تشغيل تلك السفن في البحر تبلغ ثمانية آلاف دولار يوميا، مع ذلك، فإن تكاليف الشحن للمستخدمين منخفضة جدا لدرجة أنهم يحصلون فقط على 5000 دولار كرسوم. لا غرابة في أن هذا يجعل أصحاب السفن مترددين بشكل متزايد في تشغيل سفنهم. نتيجة لذلك، تتباطأ وتيرة التروس الخاصة بنظام التجارة.

&

قد يأمل الفرد أن تكون هذه مجرد ظواهر مؤقتة. شهد قطاع النقل البحري تقلبات دورية كبيرة. إذا أزيلت القدرات عن طريق عملية التدمير المبتكرة، ينبغي أن يساعد هذا على تطبيع الأسعار في النهاية.

&

في الواقع، هذا ما يحدث الآن بالفعل. في أواخر العام الماضي، على سبيل المثال، أرسل دويتشه بانك صدمات في عالم النقل البحري، حين طلب أن تقوم السلطات السنغافورية باعتقال سفينة نقل كبيرة مملوكة من قبل أداة استثمارية (تمتلك أيضا كلا من أوك تري كابيتال وليون كاو لإدارة الأصول أسهما فيها) مطلوبة بسبب ديون غير مسددة. لا شك في أن إفلاسات قطاع النقل البحري تلوح في الأفق هذا العام.

&

كلمة "في نهاية المطاف" هي الكلمة الأساسية هنا: ما لم تتحدى الصين الساخرين وتنتج طفرة نمو جديدة، فهنالك احتمال قوي للغاية بأن يواصل مؤشر البلطيق الجاف تحقيق مستويات منخفضة جديدة.

&

اعتبر ذلك، إن شئت، علامة أخرى على التجاوزات الضارة التي يمكن أن تنشأ بسبب المال الرخيص، أو كمؤشر قوي على أن نمو الأسواق الناشئة قد توقف.

&

في كلتا الحالتين، ينبغي على النخب التي تمر عبر دافوس لحضور المنتدى الاقتصادي العالمي الأسبوع المقبل، ملاحظة ما يلي: أن الرسالة الحقيقية من مؤشر البلطيق الجاف هي: أن العولمة لا تتقدم دائما في خط مستقيم.

&