قراؤنا من مستخدمي إنستجرام
يمكنكم الآن متابعة آخر الأخبار مجاناً من خلال حسابنا على إنستجرام
إضغط هنا للإشتراك

مشعل الظفيري
&
سورية من أغنى الدول العربية ومع ذلك ظلّت الشام أسيرة التخلّف والظلم والبطش...تتمتع سورية (الأسد) بطبيعة خلابة تسرّ الناظرين إلا أنها كانت تملك جهازا أمنيا قادرا على (تشليحك) بدلاً من توفير الأمن لك...وعندما ثار الشعب على هذا النظام العلوي البعثي المجرم وصف بالإرهابي والمتمرد وصارت الساحة السورية ساحة أفغانية أخرى حسب إدعائهم مع اختلاف التضاريس. ففي أفغانستان الجبال التي يختبئ بها الإرهابيون وفي سورية في الضيعات والبيوت!
&
كل هذا لأن الشعب السوري يريد أن يعيش حياة كريمة...يريد أن يتمتع بخيراته. يريد أن تتحول بلاد الشام إلى منارة للعلم والمعرفة يتحقق معها العدل والمساواة.
&
إذا كان الكلام يدور عن وجود خليجيين وعرب يقاتلون مع الشعب السوري الأعزل ففي المقابل هناك مجاميع كبيرة من فيلق بدر وجنود ملالي طهران الذين عُلق برقبتهم مفتاح (سقر) بإذن الله وكذلك مقاتلو حزب الشيطان من المرتزقة مدفوعي الأجر...نتحدث عن دول تقاتل مع النظام البعثي الفاشي مقارنة ببعض الجهود الفردية التي جاءت لنصرة الإسلام والمسلمين ولن نتوانى لحظة والله في الذود عن أعراضنا في سورية. كلٌّ حسب استطاعته ومقدرته...وما أعرفه حسب الأمثلة التاريخية أن إرادة الشعوب هي الغالبة في نهاية المطاف لأنها دائماً ما تكون على حق.. ومسألة الحديث الطائفي الذي يدور في سورية بأن الحرب بين السنّة والشيعة أو المسيح هذا كلام مغلوط فثورة الشعب السوري فيها السني والشيعي وفيها المسيحي والعلوي أيضاً لأن النظام البعثي السوري لم يفرق بينهم في الماضي وكان يستعمل البطش مع الجميع دون تفريق مذهبي ولم يراع حرمة النساء والأطفال والشيوخ...اليوم يجب أن تتحرك الدول التي ترفع شعار الإنسانية...يجب أن تتحرك الدول التي ترفع شعار السلام والحفاظ على الأرواح المدنية البريئة...يتعرض شعب كامل للإبادة عن طريق القتل والحرق والتجويع والأنظمة الحاكمة في الشرق الأوسط صامتة مع أن تبعات هذا الإجرام سيلحقها طال الزمن أو قصر.
&
مثلث الإرهاب في منطقتنا يتكوّن من النظام البعثي السوري ونظام الملالي في طهران ومرتزقة العراق وحزب الشيطان بغض النظر عن المشروع الصفوي فهم يمارسون الإرهاب لأنهم تربوا عليه وهم صغار علاوة على صداقتهم الحميمية مع الكيان الصهيوني الذي يتحكم في منظمة الأمم المتحدة حسب مزاجه وبرأيي أن التنين الصيني ستكون له كلمة في المستقبل القريب.