: آخر تحديث

تركيا أردوغان إما الرضوخ أو الانتحار

محمد آل الشيخ

في محاولة لإنقاذ العملة التركية من الانهيار أعلن أمير قطر عن عزم دولته على استثمار خمسة عشر مليار دولار في تركيا. الإعلان جاء مقتضباً، ولم يعلن لا الأتراك ولا القطريون عن الزمن المقرر لهذه المبادرة وهل هي فورية أم مجدولة زمنياً، الأمر الذي جعل المراقبين يتكهنون أنها ربما محاولة (إعلامية) لا أكثر للتخلص من الحرج الذي أبدته عدة صحف تركية، محسوبة على أردوغان، خاصة أن قطر دولة معزولة سياسياً عن محيطها الجغرافي، بسبب المقاطعة الخليجية من دول الجوار إضافة إلى مصر؛ مما يجعل عتب تركيا، أو لعله تهديد مبطن للقطريين، يلقى آذاناً صاغية في الدوحة، التي تتولى قوات تركية حماية أميرها ووالده. 

الاحتمال الثاني الذي رجحه بعض المراقبين أن إقدام قطر على إعانة أردوغان لمساعدته الصمود في وجه الولايات المتحدة الأمريكية جاء بعد تنسيق مع الأمريكيين وأن عملية الاستثمار ليست سوى محاولة لإنقاذ أردوغان، للحفاظ على ماء وجهه، ليطلق القس الأمريكي، استجابة للمبادرة القطرية، مما سيحقق لقطر الاحتفاظ بالحماية التركية، وفي الوقت ذاته يثبت للأمريكيين أن قطر صديق يعُتمد عليه في الملمات، وليس دولة معزولة لا قيمة إقليمية لها تعيش على ضفاف الخليج العربي، كما هو وضعها السياسي بعد المقاطعة.

وعلى أية حال ومهما كانت الاحتمالات، فالاقتصاد التركي الآن يمر بمرحلة حرجة، ليس فقط بسبب زيادة الرسوم على بعض المنتجات التركية المصدرة للولايات المتحدة، وإنما نتيجة للتخبطات السياسية، والتراكمات الخاطئة في الممارسات الاقتصادية التركية، فحل مثل هذه الأزمة، لن تنهي مشاكل تركيا الاقتصادية، ولن تعيد الاقتصاد التركي إلى النمو وتنوع قاعدته إلى ما كان عليه، فالحل إذا افترضنا نجاحه سيكون وقتياً، ولن تلبث العملة التركية إلا أن تنهار مرة أخرى، وتعود أوضاع الأزمة إلى ما كانت عليه قبل التدخل القطري، على افتراض أنه فعلاً تحقق، ووفت قطر بوعدها المعلن.

ومهما يكن الأمر فالرئيس أردوغان مضطر الآن أن يترك عنه الديماغوجية والغوغائية، والرضوخ شاء أو لم يشأ، إلى البراغماتية السياسية، وأي سياسي براغماتي لن تخطئ عينه أن مشكلة أردوغان نزعته العميقة لبناء تركيا السلطانية بشروط العصر، أو لعله هكذا يحلم، غير أن الواقع الذي تعيشه أوضاع بلده الاقتصادية، لن يمكنه من تحقيق هذه الأحلام، التي يبدو حسب ما هو واضح للعيان أنها شبه مستحيلة، إضافة إلى أن الأتراك بعد هذه الأزمة الاقتصادية لا بد وأنها أيقظتهم، وجعلتهم يتنبهون إلى أن أردوغان الذي كما قلت في مقال سابق أصابته حالة طاووسية كاد أن يلقي بهم في المجهول خاصة أنه لم يكن مضطراً للوقوف أمام الولايات المتحدة في موقف الند، رغم أن (تغريدة) من رئيسها هوت بعملته في يوم واحد لما يصل إلى 20 في المائة تقريباً، فكيف يُناوئ الولايات المتحدة واقتصاد بلاده هش إلى هذه الدرجة؟

ومهما يكن الأمر فعلاقات أمريكا بتركيا علاقات إستراتيجية، لا يملك أردوغان، حتى ولو أراد، توجيهها إلى وجهة أخرى، ولدى المؤسسة الرئاسية الأمريكية من الوسائل ما يضطره إما إلى الرضوخ راغماً، أو الانتحار السياسي، إن أمعن في المواجهة والتحدي.
إلى اللقاء


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.