: آخر تحديث

الإعلام واتجاهات التغيير  

مها الشهري

يتبنى الإعلام مفهوم التثقيف كأحد أهم مهامه ومضامينه، عن طريق محاكاة المجتمعات على حسب التكوين والمفاهيم الثقافية والقيم الاجتماعية، ورفع المستوى الفكري والدفع إلى العمل من أجل المصلحة العامة، وعلى الرغم من أن الكثير من الرسائل المقدمة تأتي على هذا النحو، إلا أنه أصبح يمارس دوره بصعوبة للوصول إلى الهدف الذي يخلق بين أفراد المجتمع قدرا من الانسجام والتكيف، على سبيل المسايرة مع الطريقة التي نشأوا عليها كأفراد وجماعات في أساس البنية الاجتماعية والأصول الثقافية الأولية.

العملية الإعلامية تتأثر بالاعتبارات الثقافية والاجتماعية، لكنها بالمقابل قادرة على التأثير في المتلقي، وعندما نأتي إلى الأسس السيكولوجية لهذه العملية، فسنجد أن الفرد ينظر إليها من وجهة نظر التقاليد التي نشأ عليها، ويفحصها في ضوء المعتقد الديني الذي يؤمن به، ثم يقارنها بأفكاره السابقة ويحاول أن يوائمها مع نوع الحياة التي يحياها والسلوك الذي يسلكه، وبعد ذلك يضعها في ميزان التطلعات التي يسعى إلى تحقيقها في المستقبل، ثم يربطها بالنواحي الإنسانية التي يحذر من ممارستها في سلوكه الخاص، وهي بذلك تحدث تغييرا ولو نسبيا في اتجاهات الفرد أو سلوكه سواء كان السلوك الكامن أو العلني أو الفعلي.

هناك الكثير من المواقف التي يثيرها إعلامنا بين الحين والآخر، وهي رسائل موجهة على سبيل إحداث التغيير، وهنا يثبت دوره في التوعية وتدعيم اتجاهات التغير الإيجابية، وتعديل المسار للوجدان الاجتماعي والثقافي السائد، بحيث تصبح مستقبلا قوة مدعمة لتقدم المجتمع وتحقيق التعددية الفكرية بداخله، التي هي السبيل الوحيد لتماسكه.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد
 عبد الرحمن الراشد

اتهام إيران السعودية بالسرقة

3