: آخر تحديث

ماذا يريد ترامب من سوريا؟

  جمال زهران

 فى الوقت الذى يواجه الرئيس الأمريكى المتغطرس (ترامب)، اتهامات رسمية قد تؤدى إلى عزله من منصبه مثلما حدث مع ريتشارد نيكسون، الذى عزل بعد عامين من توليه فى مطلع السبعينيات من القرن العشرين، فى نفس الوقت الذى يشهد تصريحات أمريكية رسمية على لسان ترامب ومساعديه، تنشرها صحف وتذيعها قنوات تليفزيونية أمريكية، بعضها قريب من الإدارة الأمريكية، بقرب حملة عسكرية لضرب سوريا وتدمير أهداف محددة، تؤيدها فى هذه التصريحات وزير الدفاع الفرنسي، بأنه ينتظر الإشارة بتنفيذ ذلك!, فإن السؤال حتمى الطرح، ماذا تريد إدارة ترامب من سوريا؟! فهل تريد إزاحة الرئيس السوري، بعد أن أصبح ذلك مستحيلاً على المستوى الواقعى فى ضوء انتصاراته العسكرية واسترداد ما يقرب من 95% من الأراضى السورية التى أصبحت تحت سيطرة الجيش السورى وفقًا لتصريح وزير الدفاع الروسى فى هذا الصدد وأيده الرئيس الروسى بوتين.

فى نفس الوقت الذى تراجعت أمريكا عن إزاحة الرئيس بشار الأسد، ومعها دول أوروبا وفى مقدمتها ألمانيا وفرنسا وبريطانيا!

من الواضح أن الرئيس الأمريكى ترامب، يسعى لفعل خارجى فيما بين سوريا وإيران، يعوضه عن الخسائر الداخلية التى تعمل كلها ضد استمراره وقد تودى به.

وهنا فإنه يعيد تكرار مشهد كلينتون، عندما تعرض لضغوط داخلية لفضيحته المسماة (مونيكا)، فقام بتوجيه ضربة عسكرية إلى العراق وقت وجود صدام حسين، وضربة مماثلة للسودان، على خلفية وجود مصانع للكيماويات!! وكلنا نعلم أن كل ذلك لا أصل له، وأكاذيب تكشفت بعد ذلك.

تريد الإدارة أن تبعد أنظار الإعلام عنها، ليظل المشهد الخارجى هو المسيطر على ذهنية المواطنين الأمريكيين، فتتراجع الضغوط الداخلية! إلا أن صانع القرار الأمريكى الآن، يعانى لحظة ضعف تاريخية، تتمثل فيما يلي:

-الخسائر التى منيت بها أمريكا فى سوريا تباعًا، حيث تحررت منطقة الجنوب الشرقى (درعًا) وحتى حدود الجولان المحتل، وبسهولة غير متوقعة بعد أن تماسك الجيش الوطنى السورى واستعاد الزمام، والمبادرة.

- فشل الإعلام الأمريكى فى نشر صورة كاذبة لوجود كيماوى فى إدلب الشمال الغربي، لإعاقة تحريرها، وهو الأمر الذى يجرى الاستعداد للانتهاء من تحرير هذه المنطقة بشكل كامل.

- إثارة القلاقل للوجود الأمريكى فى الشمال الشرقى حيث توجد قاعدة عسكرية أمريكية كاملة، وذلك بإحداث انفجار كبير أودى بحياة أكثر من (60) أمريكيا، و (125) جريحا، الأمر الذى يشير إلى صعوبة استمرار الأمريكان فى هذه المنطقة وعلى غير إرادتهم طبعًا.

- اهتزاز العلاقات الأمريكية التركية، التى وصلت إلى حد الاتهامات المتبادلة بين أردوغان، وترامب، وفى المقابل تحسن وتطور العلاقات التركية الروسية بشكل غير مسبوق, وتزايد النفوذ الروسى فى المنطقة واتساع دوائر النفوذ إلى حد أن ترامب لم يعد قادرًا على المنافسة مع الروس فى هذه المجابهة التى قد تصل إلى حد المواجهة، وهو أمر مستبعد فى نطاق موازين القوى الدولية والإقليمية.

-هبوط سقف المواجهة الأمريكية مع إيران، إلى محاولة استبدال الحرب، بانحسار الوجود الإيرانى فى سوريا، ووجود حزب الله الذى يتصاعد نفوذه إقليميًا. فى نفس الوقت الذى يتزايد التلاحم الإستراتيجى بين إيران وسوريا ولبنان حزب الله، فى شراكة قد تستمر طويلاً بلا أفق زمني.

-فشل محاولة ترامب فرض صفقة القرن، وسط اعتراضات من بعض الدول العربية، وما استطاعه ترامب هو قطع المساعدات الأمريكية عن منظمة الأونروا، لمنع وصول المساعدات للفلسطينيين فى الخارج، ومحاولة ممارسة الضغوط على الفلسطينيين للتراجع عن رفض صفقة القرن، وسط استهجان شديد عربيًا ودوليًا.

فى ضوء كل هذه الهزائم المتتالية للرئيس الأمريكى المتغطرس ترامب، فإن التساؤل مازال قائمًا، ماذا يريد ترامب من سوريا؟, كل الاحتمالات تشير إلى ضرورة الاستسلام الأمريكى أمام المشهد السوري، حيث استمرت الدولة السورية, جيشًا، وشعبًا، وكان من نتاجه التمكن من استعادة السيطرة الرسمية للدولة على أكثر من 95% من إجمالى الأراضي. وأخيرًا ترامب يحاول كالغريق، أن يتمسك بـ «قشاية» قد تمكنه من الإنقاذ، إلا أن الوقت قد فات، وآن لترامب الرحيل من سوريا.


عدد التعليقات 0
جميع التعليقات المنشورة تعبر عن رأي كتّابها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إيلاف
لم يتم العثور على نتائج


شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

في جريدة الجرائد